أشرت في آخر مقال إلى عيش الرسول - صلى الله عليه وسلم - في المدينة المنورة لمدة عشر سنوات.

ولأن كل سنة تتضمن 51 أسبوعا، يصبح لدينا 510 خطب جمعة لم توثق أو تصل إلينا.

وما يزيد من حسرتنا - على هذه الخطب - أنها ثروة نفيسة تفوق في قوتها أحاديث الآحاد، وتتجاوز في وضوحها خلافات الفقهاء، وتمنع في تكاملها اجتزاء الأحاديث وخصوصية المناسبة، ويكفينا فيها صعود الرسول على المنبر بنية التوجية وقصد التشريع لعامة المسلمين.

ودعونا نأخذ الفوارق بالتفصيل:

فمن المعروف في علم الحديث أن "الأحاديث" تنقسم من حيث وصولها إلينا إلى قسمين: متواتر، وآحاد.

والمتواتر هو ما رواه عدد كبير من الناس بحيث يستحيل تواطؤهم على الكذب.. وهذا النوع من الأحاديث مقبول كله بلا خلاف.. ولأنه يتطلب عددا كبيرا من الرواة (وفي جميع الطبقات) يشكل النسبة الأقل من الأحاديث النبوية - لدرجة لم يتجاوز عددها 300 حديث عند السيوطي كونه يشترط وجود عشرة رواه في كل طبقة.

أما حديث الآحاد فهو: ما لم تجتمع فيه شروط المتواتر وقد يقل رواته الى واحد (ويدعى غريب) أو اثنين (ويدعى عزيز) أو ثلاثة (ويدعى مشهور) وتشكل في مجملها السواد الأعظم من الأحاديث النبوية!

ورغم خلاف الفقهاء في أحاديث الآحاد (وهل تعد حجة في العقائد) إلا أنهم اتفقوا على قوة وحجية الأحاديث المتواترة لاستحالة اتفاق عدد كبير من الناس على الكذب أو الادعاء على خاتم الأنبياء.

وبناء عليه تصبح خطب الجمعة - التي ألقاها الرسول صلى الله عليه وسلم - في قوة الأحاديث المتواترة كونها تلقى وتسمع على عدد كبير ممن حضروا صلاة الجمعة، بل وربما أقوى منها حين نتصور الصفوف الأولى وقد امتلأت بالصحابة الكرام والعشرة المبشرين بالجنة!!

هذا من جهة؛ ومن جهة أخرى تعود بعض الخلافات الفقهية الى خصوصية وظرفية بعض الأحاديث النبوية وادعاء البعض أنها جزء من السيرة لا يدخل ضمن التشريع.. خذ على سبيل المثال حديث حذيفة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم انتهى إلى سُبَاطة قوم فبال (قائماً).. وفي المقابل قالت عائشة: من حدثكم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بال قائماً فلا تصدقوه.

ولاحظ هنا أن ظرفية المكان (وليس توجيه الرسول في كيفية التبول) هي التي خلقت رأيين في المسألة.. فحذيفة تحدث عن وجوده في الخلاء، وعائشة تحدثت عما يحدث في بيتها، في حين لم يتحدث الرسول نفسه - وبالتأكيد لم يكن يرغب بمراقبته في كلا الحالتين!!

أما ظرفية الزمان فمثالها ما رواه أبو هريرة بخصوص قول الرسول (الشؤم في ثلاثة: المرأة والدار والدابة)، وقالت عنه عائشة رضي الله عنها: لم يسمعه أبو هريرة كاملا حيث دخل ورسول الله يقول: قاتل الله اليهود يقولون الشؤم في ثلاثة في الدار والمرأة والفرس فسمع آخر الحديث ولم يسمع أوله (حسب كتاب الإجابة لما استدركته عائشة على الصحابة)!!

ومثل هذا الاجتزاء - وتلك الظرفية - لم تكن لتظهر لو قيلت ضمن (خطبة جمعة) يسمعها الراوي من أولها لآخرها، ويقولها الرسول بنفسه بطريقة مباشرة وبقصد التوجية ونية التشريع.. وحين تتأمل خطبة الوداع تلاحظ فيها اجتماع كل هذه العناصر (التواتر، والتكامل، ونية التشريع) وتجعلنا نتألم فعلا على فقد 510 خطب ألقاها لم يتم توثيقها أو نقلها كاملة!!

وما يبدو لي أننا نحتاج الى مؤرخ - أكثر من فقيه - ليجيبنا على هذا السؤال الصعب؛ فحكم الجمعة معروف، وإلقاؤها من قبل الرسول في المدينة أمر ثابت لا خلاف فيه.. وبالتالي يبقى السؤال عن الظروف التي تسببت بعدم تدوينها أو اختفائها بعد وفاته صلى الله عليه وسلم!؟