دفع حب العمل والحركة التجارية التي تشهدها مدينة تمور بريدة هذه الأيام بعض الصغار والأطفال لدخول معترك العمل التجاري الموسمي ببعض الأعمال ووفقا لهؤلاء الصغار الذين اجتذبهم العمل بطوعهم واختيارهم مستغلين لإجازتهم المدرسية بما يعود عليهم بالنفع في جوانب متعددة كما يشيروا مؤكدين أن دخولهم اليومية مشجعة و تتراوح بين100-150ريالا وأعمالهم تختلف بين بيع المياه والعصائر وحمل بعض مشتريات رواد السوق من التمور فيما ارجع مسؤولون في سوق تمور بريدة وجود العاملين الصغار للفرص الموسمية المتوفرة بالسوق والممتدة لقرابة الشهرين لهواة العمل من الصغار والكبار والشباب مؤكدين إن التجهيزات المساعدة على عمل العاملين أمر لم يغفلوه.

يشار الى أن سوق تمور بريدة يدخله يوميا مئات السيارات التي تحمل أنواعا متعددة من التمور التي تنتجها منطقة القصيم وغيرها من المناطق القريبة فيما تقارب أعداد النخيل المنتجة لهذه التمور 6 ملايين نخلة بالمنطقة.