أصبح تحقيق الهلال للقب دوري زين السعودي أقرب من أي وقت مضى فبعد فوزه على الشباب 2-1 في ختام الجولة الثانية والعشرين فإن الهلال يحتاج فقط لأربع نقاط فقط من أربع مباريات مقبلة ليحافظ على لقبه، وتمسك الاتحاد بالأمل الضعيف بعد فوزه على مضيفه الوحدة بالنتيجة ذاتها ليحافظ على مركزه الثاني ب 43 نقطة مبتعداً عن النصر الثالث الذي وقع ضحية التعادل صفر-صفر مع الأهلي ليستقر عند نقاطه ال 40، وخسر الفيصلي على أرضه وبين جماهيره من الفتح بالنتيجة ذاتها ليتوقف الحصان الأسود عند النقطة 35 في المركز السادس، واستفاد الاتفاق من تعثر الشباب والفيصلي ليخطف المركز الرابع ب 36 نقطة وبفارق الأهداف مع الشباب بالرغم من تعادله مع الرائد 2-2.

ورمى طير نجران الحسن اليامي بفريق القادسية للمجهول بعد أن قلب تأخر فريقه 1-2 إلى فوز صريح 3-2 سجل أحدها وصنع الآخر ليصعد نجران للمركز الحادي عشر ب 20 نقطة فيما أصبح القادسية تحت تهديد الهبوط في المركز الثالث عشر ب 18 نقطة، وكتب التعاون السطر الأخير في مسيرة الحزم في دوري زين بعد ست سنوات عندما وقع صك هبوطه رسمياً بفوزه عليه 2-صفر، وليلتحق التعاون بالثمانية الكبار ب 28 نقطة.

وشهدت الجولة الثانية والعشرون وطبقاً لموقع إحصائيات الدوري السعودي، www.SLstat.com)» تسجيل 20 هدفا بمعدل 2,86 هدف لكل مباراة وصل بها عدد أهداف الدوري إلى 444 هدفا بمعدل 2,9 هدف لكل مباراة، وحفلت الجولة بتسجيل رقم خطير حيث من أصل 20 هدفا لم يتمكن اللاعبون المحليون سوى من تسجيل أربعة أهداف فقط عن طريق الحسن اليامي ونايف هزازي ويوسف السالم وعبده حكمي، وشهدت الجولة دخول هدفين ضمن قائمة أسرع خمسة أهداف في دوري زين إذ جاء هدف جون جامبو مهاجم القادسية في مرمى نجران في الدقيقة الأولى و6 ثوان كثالث أسرع هدف وهدف دوجان روزتش لاعب التعاون في مرمى الحزم في الدقيقة الأولى والثانية 22 كخامس أسرع هدف علماً أن أسرع هدف ما زال يحتفظ فيه عبدالله راسان ظهير أيمن فريق نجران في مرمى النصر والذي جاء في الثانية (43)، وانفرد السويدي فليلهمسون بأكثر اللاعبين صناعة للأهداف عندما صنع الهدف التاسع لزميله أحمد علي في مرمى الشباب، وأخيراً وبعد 1920 دقيقة تحصل الفتح على أول ركلة جزاء له في دوري زين وترجمها لاعبه البرازيلي خوزيه التون إلى هدف في مرمى الفيصلي.