أكد عدد من المسؤولين بمكة المكرمة أن الأوامر الملكية الكريمة التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ،حفظه الله، من ملك كريم تجاه شعب كريم ملك أحس بالجميع فأحبه الجميع بلا استثناء.حيث تحدث في البداية الدكتور علي بن شباب الغامدي مدير مكتب التربية والتعليم بشرق مكة المكرمة فقال: بكل امانة لم يكن احد يستغرب صدور مثل هذه الاوامر من قائد الامة وحبيب الشعب خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز كيف لا وقد وضع حفظه الله مصالح شعبه بين عينيه حتى وهو في حالة مرضه لم ينس شعبه ومصالحه وهمومه يسأل عنه باستمرار.

وأضاف الدكتور شباب:تلك الاوامر الكريمة سوف تسهم في زيادة رفاهية عيش المواطنين وسوف تنعكس إيجابا على مسيرة حياتهم وخادم الحرمين الشريفين قدم ولا يزال يقدم الكثير لهذا الشعب الكريم.

من جانبه نوه مدير عام مكتب العمل والعمال بمنطقة مكة الأستاذ فهد عبيد الشمري بمضامين كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود والأوامر الملكية التاريخية التي أصدرها لصالح الوطن والمواطنين، مؤكدا أن يوم الجمعة يوم إعلان تلك الأوامر سيكون يوماً تاريخياً وعلامة فارقة في تاريخ الوطن، والقرارات الحكيمة التي صدرت سيكون لها أثرها الإيجابي قريب المدى، إضافة إلى ما ستحققه من رخاء للمواطنين على المدى البعيد، وستؤدي مما لاشك فيه إلى تحسين أحوال المعيشة والخدمات الصحية لشريحة كبيرة من المواطنين ولقد تضمنت تلك القرارات قرارات تعزز في مجملها مبدأ الشفافية والنزاهة والرقابة مما سيكون له أثره الطيب وسيضمن التنفيذ السريع والفاعل لتلك القرارات الملكية.

فيما قال العقيد مشعل مساعد المغربي مدير إدارة مرور العاصمة المقدسة : إن خطاب خادم الحرمين الشريفين والد الجميع لشعبه يحمل دلالات عميقة وحبا عميقا من الأب لأبنائه حب نحسد عليه من كثير من الامم والشعوب , ويترجم اهتمام وعناية ولاة الأمر بكل شؤون المواطنين، ويؤكد تقدير القيادة وعلى رأسها مولاي خادم الحرمين الشريفين ، يحفظه الله، لما يسديه الشعب لهذا الوطن، من ولاء صادق، وانتماء عميق، ووفاء يقطع دابر المغرضين والمحرضين والحاقدين والفاسدين ,

وأضاف العقيد المغربي : إن قرارات خادم الحرمين الشريفين قد حققت آمالا وتطلعات ابناء شعبه ولقد حملت كلمته وأوامره الملكية الكريمة مفردات الفرح والسرور لترسم البهجة والسعادة في نفس كل مواطن ومواطنة على حد سواء ولقد حرص خادم الحرمين الشريفين على أن تشمل قرارات الخير جميع شرائح المجتمع وأن تحيط بالرفاه والخير كل احتياجاته الاجتماعية والصحية والعلمية والمعيشية.

وتحدث العقيد مشعل بن عبدالعزيز الجميعي مدير قسم شرطة المنصور بمكة المكرمة فقال : أن ماجاء من قرارات وأوامر ملكية كريمة لا نستغربها إطلاقا من رجل في مقام خادم الحرمين الشريفين حفظه الله ورعاه، فهذه الأوامر التي شملت جميع أبناء شعب المملكة العربية السعودية وكل طبقاته العسكرية والمدنية ذات دلالة كبيرة وهي أن ولي الأمر يعيش مع شعبه لحظة بلحظة ويتابع أوضاعهم ويعالج مشاكلهم ويحسن أحوالهم ولقد حس بجميع افراد شعبه فأحبه الجميع بلا استثناء.

وأضاف العقيد الجميعي : إننا كرجال أمن نفخر بما حظيت به هذه المكرمة من مزايا للعسكريين ويدل دلالة كبيرة على حبه لكافة أبنائه الضباط والأفراد من خلال الترقيات وإحداث 60 ألف وظيفة عسكرية ومنح راتب شهرين لجميع موظفي الدولة ، وندعو الله أن يحفظ لنا قائدنا ومليكنا.

ويلتقط أطراف الحديث الرائد فواز منصور الحازمي رئيس شعبة السير بمرور العاصمة المقدسة ليقول : مهما تحدثنا فإننا لن نفي ذلك القائد حقه، فجميع الشعب مدنيين وعسكريين أطفالا وشيوخا، رجالا ونساء مدينون لخادم الحرمين الشريفين ولقد كانوا جميعهم يتوقعون خيرا من خادم الحرمين الشريفين، ولكن ما جاء من أوامر فاقت كل التوقعات ولبت كل الاحتياجات، ولقد لامست تلك القرارات كل الشؤون وركزت على كل الجوانب فقد ركزت على المجال القضائي وجمعيات تحفيظ القران الكريم ومكاتب الدعوة والإرشاد وهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والعناية بالمساجد، بالإضافة إلى الأمور التي تهم أبناء هذا الوطن وهي قرارات حكيمة , وأن كافة أبناء هذا الشعب يرفعون أياديهم حبا وولاء وطاعة لولاة امرنا حفظهم الله .

وقال مدير الضمان الاجتماعي بالعاصمة المقدسة الأستاذ عبدالله الروقي حفظ الله لنا قائدنا ووالدنا خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز فلقد رسم حفظه الله البسمة على شفاه كل مواطن ومواطنة بكرمه المعهود والمتواصل ، وتلك الأوامر الملكية الكريمة هي مكرمة جديدة من مكارم ملك الإنسانية تجاه أبناء وبنات شعبه الوفي المخلص .وأضاف الروقي قائلاً : راحة المواطنين ورفاهيتهم واستقرارهم هاجس لازم والد الجميع خادم الحرمين الشريفين حتى أثناء مرضه وأثناء تلقيه العلاج وبكل صدق وأمانة أن الإنسان ليعجز عن التعبير تجاه ما يكنه من محبة وتقدير واعتزاز تجاه ملك الإنسانية وملك القلوب حبيب الشعب والد الجميع الذي شعر بالجميع فأحبه الجميع بلا استثناء .ويقول مدير مركز التأهيل الشامل بالعاصمة المقدسة الأستاذ عبدالصمد الصبحي إن هذه الأوامر الملكية الكريمة سوف تكون لها انعكاسات سريعة على حياة المواطنين في كافة جوانب حياتهم، مشيرا إلى أن الجميع يستشعر أهمية مثل هذه الأوامر الملكية الكريمة.

وأضاف الصبحي : لقد كان حديث خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله حديثاً أبويا عفويا حديث أب لأبنائه وكافة أفراد الشعب رجالاً ونساء يلهجون بالدعاء الدائم والمتواصل بأن يديم على خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز الصحة والعافية.

أكد الدكتور أسماعيل بنتن رئيس قسم العيون بمدينة الملك عبدالله الطبية بمكة المكرمة على أن الأوامر الملكية التي صدرت عن خادم الحرمين ليست مستغربة من ملك عادل ورجل الخير والعطاء والتنمية ، وهذا شيء مطمئن ويبشرنا بمستقبل الخير لشباب وشابات هذا البلد ، وستساهم هذه الأوامر في تحسين حياة المواطن من خلال الأوامر الملكية التي شملت كل فئات المجتمع موظفين وطلابًا وعاطلين.وأضاف الدكتور بنتن : نحمد الله عز وجل أن منّ على هذا البلد بقيادة حكيمة ورشيدة تحكم بشرع الله تعالى وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه ورحمه رحمة واسعة إلى العهد الزاهر عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله الذي قال ومن أول وهلة في خطابه التاريخي إبان توليه مقاليد الحكم «الإسلام ديني والقرآن دستوري».ونحن نعيش نهضة إستراتيجية شاملة في تنمية واستقرار المكان والإنسان ، وبلادنا بفضل الله عز وجل تنعم بخيرات كثيرة ، وكافة هذه الأوامر تشرح الخاطر وتبشر بمستقبل سعيد وزاهر لهذا البلد وأبنائه وأحدنا يعجز عن أن يتحدث عما صدر من عطاءات ومكرمات من خادم الحرمين وكلها تحتاج إلى وقت للحديث عنها فرجل كريم وشعب يستحق ، وما شاهدناه من حب الشعب لقيادته، وحب القيادة للشعب فإنها قد قضت على الكثير من الأراجيف والمزايدات التي يتحدث بها المرجفون والتي لن تؤثر على المواطن، وأضاف شاهدنا مظاهر الفرح والاحتفالات والمهرجانات التي عمت أرجاء الوطن فرحا بعودة خادم الحرمين الشريفين وابتهاجا بسلامته يحفظه الله والتي تؤكد عمق التلاحم وصدق المحبة والولاء واللحمة الوطنية الكبيرة التي يعيشها شعب المملكة ولن تتأثر بما يقوله الدخلاء ولكن أبناء الوطن الأوفياء لن تؤثر فيهم هذه الدعوات المغرضة.


عبدالله الروقي

العقيد مشعل بن عبدالعزيز الروقي

الرائد فواز الحازمي

الدكتور اسماعيل بنتن