حضر قائد القوات البرية الفريق الركن عبدالرحمن بن عبدالله المرشد أمس الإيجاز عن تمرين " نمر واحد " بمركز تمارين المنطقة الشمالية الغربية المقام مع الجانب الفرنسي.

وقد بدأ الإيجاز بكلمة لقائد المنطقة الشمالية الغربية اللواء الركن عبدالله بن صالح العمري ، الذي أشار إلى موافقة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام حفظه الله على إقامة تمرين ثنائي مختلط بين القوات المظلية الخاصة السعودية والقوات الخاصة الفرنسية.

وأشار إلى أنه جرى التخطيط لهذا التمرين وبدأت القوتان في التنفيذ له ، باذلة قصارى جهدها لتحقيق أهداف التمرين ، وتعزيز العلاقات العسكرية ، وتبادل الخبرات بين البلدين الصديقين ، مؤكداً أن وحدات المظليين وقوات الأمن الخاصة ، كغيرها من قواتنا المسلحة ، تلقى الرعاية والدعم من لدن القيادة الرشيدة في جميع المجالات لكي تكون أذرع القوات المسلحة جاهزة للدفاع عن الوطن الغالي.

وقال إن عمليات درع الجنوب خير شاهد لهم في استعدادهم للدفاع عن الوطن الغالي ، إلى جانب بقية أفرع القوات المسلحة ، مبينا أن تشكيلات المنطقة الشمالية الغربية نفذت تمارين مشتركة من أهمها تمرين ( تبوك 2) في جمهورية مصر العربية ، وتمرين (الصداقة 2) في المنطقة الجنوبية ، إلى جانب تمرين ( نمر 1) مع الجانب الفرنسي ، وتمرين ( القتال في المناطق المبنية في ظروف الرؤية المحددة) ، وتمرين ( المسعف القتالي ) مع الجانب الأمريكي , مؤكداً أن التمارين المشتركة مع الدول الشقيقة والصديقة سيكون لها مردود عال بإذن الله في رفع القدرات القتالية لقواتنا المسلحة.


جانب من الايجاز

وأفاد قائد المنطقة الشمالية الغربية أن وحدات وتشكيلات المنطقة الشمالية الغربية جاهزة وتواصل استعداداتها وتدريباتها اليومية في معنوية عالية ووفق خطط مدروسة بهدف الدفاع عن مقدساتنا ومكتسبات وطننا الغالي وتحقيق ما يتطلع إليه قادتنا حفظهم الله.

بعد ذلك ألقى صاحب السمو الملكي اللواء الركن فهد بن تركي بن عبدالعزيز قائد وحدات المظليين والقوات الخاصة كلمة رحب فيها بالمشاركين في تمرين القوات الخاصة المشتركة في ( نمر 1) ، مؤكداً أن هذا التمرين اعتمد على عناصر وحدات المظليين والقوات الخاصة وبمشاركة طيران القوات البرية والقوات الجوية الملكية السعودية بالاشتراك مع القوات الخاصة الفرنسية , ومشيراً إلى أن هذا التمرين هو إحدى ثمرات التعاون بين وحدات المظليين والقوات الخاصة في القوات البرية الملكية السعودية والقوات الخاصة الفرنسية.

واستعرض صاحب السمو الملكي اللواء الركن فهد بن تركي أهمية القوات الخاصة في هذه الأيام والدور الكبير الذي تقوم به هذه الوحدات من سرعة استجابة وتأدية المهمات التي توكل إليها.

كما أشاد سموه بوحدات المظليين والقوات الخاصة وما وصلت إليه من فكر استراتيجي وتوجيهات دقيقة من صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام للشؤون العسكرية ومن معالي قائد القوات البرية ونائبه صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز.

وفي الختام سأل سموه الله العلي القدير أن يديم نعمة الأمن والأمان على بلدنا المعطاء في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني حفظهم الله.

ثم قدم سموه هدية تذكارية لمعالي قائد القوات البرية.

بعد ذلك قدم قائد ( لواء القوات الخاصة 64 ) العميد الركن محمد بن عبدالله القحطاني إيجازاً عن تمرين ( نمر 1) ، ثم قام قائد القوات البرية بجولة في أرجاء المركز أزاح بعدها الستار عن مشروع إسكان منسوبي مجموعة طيران القوات البرية الثالثة.

ثم تجول داخل الوحدات السكنية وتوجه عقب ذلك إلى مركز الأمير خالد بن سلطان للاشتباك التكتيكي حيث أزاح الستار إيذاناً بافتتاح المركز ثم تجول داخل أرجائه.

بعد ذلك حضر قائد القوات البرية عرض ( القتال في المناطق المبنية في ظروف الرؤية المحددة ) وتمرين ( المسعف القتالي ) مع الجانب الأمريكي.

ثم بدأ التمرين بكلمة لقائد مركز ومدرسة المظليين العميد الركن عبدالله سعيد القحطاني ، بعدها ألقى قائد مركز الأمير خالد بن سلطان للاشتباك التكتيكي المقدم عون بن محمد القرني كلمة ترحيبية.

حضر حفل التمرين قائد طيران القوات البرية اللواء الطيار الركن حسين محمد العساف وقائد سلاح المدرعات اللواء الركن عيد عوض جلوي ومدير إدارة التدريب والعقائد للقوات البرية اللواء طيار ركن أحمد عبدالرحمن الشهري ورئيس بعثة التدريب الأمريكية اللواء فان سيكل.