فوجئت إحدى الطالبات في المدرسة الثانوية بعدم تمكنها من صعود الطائرة التي أقلعت أمس من مطار الملك فهد الدولي في الدمام، والمتجهة إلى مطار الملك عبدالعزيز الدولي في جدة.

وقالت الطالبة: "إن خطأ الموظف تسبب في حرماني من ركوب رحلتي، وبخاصة أني توجهت للمطار منذ أول من أمس بعد أن ألغيت رحلتي وأخرتها لرحلة أمس، وعلى رغم أني سلمت الموظف إشعار الرحلة السابقة التي دون فيها بما لا يحمل اللبس أن الرحلة ستكون من الدمام إلى جدة، والعكس، إلا أن الموظف أخطأ وكتب لي في الحاسب الآلي الخاص بشركة طيران الخطوط السعودية بأن الرحلة ستتجه إلى الرياض العاصمة، ما حرمني من رحلة جدة".

وأضافت "توجهت للمدير المناوب في الساعة 11 ظهرا في المطار ولم أجده في مكتبه"، مشيرا إلى أن حلا عمليا "تبخر" بسبب عدم تمكنها من ركوب رحلة الرياض، ومن ثم الاتجاه في شركة طيران أخرى من العاصمة إلى جدة.

وتابعت "إن طريقة التعامل في الشركة التي ندفع لها المال غير مناسبة، كما أن الموظفين الذين أقروا بأن هناك خطأ تسبب فيه زميلهم لاموني وقالوا: لماذا لم تقرئي ما دون في التذكرة، فأجبتهم هل هذا خطأي أم خطأ الموظف".