عثرت الشرطة التايلاندية على 5 قطع ذهبية يعتقد أنها من ضمن المجوهرات التي سرقت من المملكة قبل 21 عاما، وتبعتها حوادث قتل لدبلوماسيين سعوديين وأحد رجال الأعمال، حسب تصريحات صحفية خرجت بها وسائل الإعلام التايلندية أمس الأول.

وذكرت صحيفة "ذا نيشن" إن القطع الخمس التي عثر عليها، محفوظة في خزنة أحد البنوك ومن بينها إسوارة ذهب 18 قيراطاً، وقلادة ذهبية تحمل ميدالية سعودية، وعقد من الزمرد، فيما لم يذكر تفاصيل القطعتين المتبقيتين.

ونسبت التصريحات لنائب مدير قسم التحقيقات نارات سواتينانت الذي أشار إلى إن القائم بالأعمال السعودي في تايلاند نبيل العشري لم ينفي علاقة الذهب المضبوط بالمجوهرات التي سرقت من السعودية عام 1989 ", موضحا أن العشري كان راضيا عن التطور الحاصل بالقضية.

المتورطين في السرقة لن يلاحقوا قانونيا بسبب انتهاء مدة العقوبة المفروضة

وجاء في صحيفة "ذا نيشن" أن نارات طمأن المتورطين في عملية السرقة وقال "ليس عليهم أن يقلقوا بشأن الملاحقة الجنائية، فقد انتهت انتهت مدة العقوبة المفروضة " مشيرة الى إن نارات لم يوضح وضعهم القانوني.

وذكرت الصحيفة إن خادماً تايلندياً يدعى كرنكراي تيشمونغ قد سرق 200 كيلوجرام من المجوهرات من المملكة منذ 21 عاماً، وكانت سببا في اتساع فجوة الخلاف بين البلدين .

ويتوقع ان يخرج بيان توضيح من السفارة السعودية في تايلاند حول ماذكر في وسائل الاعلام عن صحة القطع المضبوطة وعلاقتها بالمجوهرات المسروقة من المملكة.