قال زهير جرانة وزير السياحة المصري إن هجوم "أسماك القرش " على بعض شواطئ منتجع شرم الشيخ واهتمام الإعلام الدولي بذلك أدى إلى إلغاء 65 % من الحجوزات السياحية المستقبلية. وأوضح وزير السياحة، فى تعقيبه على طلبات الإحاطة والأسئلة المقدمة من أعضاء في البرلمان حول هجوم أسماك القرش على بعض شواطئ شرم الشيخ، أنه تم عقد اجتماع بشكل عاجل مع محافظ جنوب سيناء ووزير البيئة وتم الاتفاق على وضع شباك آمنة وتنشيط حملات المراقبة والتوعية لاستعادة معدلات السياحة كما كانت.

وذكر أن لدى الوزارة جهازا متخصصا فى إدارة الأزمات واهتم منذ اللحظة الأولى بالحادثة واتخذ عدة إجراءات، إلا أن تعدد الحوادث في أربعة أيام أدى إلى هذا الوضع، رغم أنه لم تقع سوى 22 حادثة منذ عام 1993 حتى الآن.

واعتبر ماجد جورج وزير البيئة أن تصرفات الغواصين الأجانب تحت الماء عن طريق إطعام الأسماك، فضلا عن قرب الغواصين الأجانب من أسماك القرش وهو الذي سمح للأسماك بالتقرب من الغواصين.

وأشار إلى أن الصيد الجائر من جانب الصيادين من الأسباب التي أدت أيضا إلى تغيير سلوكيات أسماك القرش، مما جعلها تقترب من الشواطئ للبحث عن طعامها، وكذلك رمي المخلفات في المياه، وخاصة منطقة خليج نعمة، حيث ألقت بعض السفن خرافا نافقة، والتي كانت عاملا أيضا لاقترابها من الشواطئ والاحتكاك بالمواطنين.

وقال جورج "إن هناك إجراءات تم اتخاذها، فقد تم تدريب 100 فرد حتى الآن وأمامنا 600 للوصول إلى 700 فرد، لكي يتعرفوا على طريقة التعامل مع القروش التى تقترب من الشواطئ، كذلك تم التنبيه على السائحين والغواصين وإعطاء تعليمات لهم بعدم إطعام أو التعامل تحت الماء مع أسماك القرش".

وبلغ عدد السياح إلى مصر فى 2010 نحو 14.7 مليون سائح بإجمالي إيرادات 12.6 مليار جنيه.