في صفحة الرأي بجريدة «الرياض» الغراء عدد ١٥٤٩٩ يوم الثلاثاء الموافق ١٤٣١/١٢/٢٤ه ورد العنوان أعلاه لمقالة كتبها الأخ م. عبدالرحمن بن عمر جامعة الملك سعود معبراً عن سروره لحسن تخطيط مدينة طريب المبنى على أساس هندسي صحيح، وشكره ودعائه لرئيس بلدية مدينة طريب وكافة زملائه بالتوفيق لما بذلوه من جهد يستحق الشكر والثناء. وأنني إذ أشكر الأخ م. عبدالرحمن على ما ورد في مقالة المشار إليه أعلاه وحسه الوطني الذي يفرج لما يتحقق من عمل ناجح في أي مكان من وطننا العزيز، ولا يسعنا في هذا الشأن نحن سكان هذا المدينة إلاّ أن تنظم أصواتنا إلى صوته برفع خالص الشكر والامتنان إلى رئيس بلدية طريب والعاملين معه من الكوادر المخلصة مهندسين وفنيين وإداريين، وكذلك للأجهزة الأخرى التي لها جهد مشكور في تنمية هذه المدينة كالداخلية والتربية والتعليم والاتصالات والزراعة والكهرباء النقل والمواصلات و..... إلخ. ويؤسفنا في نفس الوقت ان نرفع كثيرا من العتب واللوم لبعض الوزارات وأجهزتها في المنطقة التي لم تقم بواجبها حيال تحقيق مطالبات مواطني مدينة طريب والمراكز والقرى والهجر والبادية الكائنة شرق منطقة عسير بإيجاد المرافق الآتية نظراً لأهميتها القصوى في حياة الناس حيث لا توجد مطلقاً وهي:

١- إيجاد مستشفى عام ليخدم أكثر من (٢٠،٠٠٠) عشرون ألف نسمة.

٢- إيجاد تعليم ما فوق التعليم العام ككلية مجتمع وكلية تقنية ومعهد تدريب مهني وكلية تعليم للبنات.

٣- إيجاد شبكة لمياه الشرب حيث لم تعد الشبكة الحالية صالحة نظراً لقدمها علماً أنها لا تغطي ٥٪ من الاحتياجات.

٤- إيجاد شبكة للصرف الصحي.

٥- إيجاد مكتب للضمان الاجتماعي ليخدم محتاجي معاش الضمان الاجتماعي المستمر والمساعدة المؤقتة والمقطوعة.

لهذا ومن خلال صحيفتنا الغراء "الرياض" نرفع لمقام أميرنا المحبوب فيصل بن خالد أمير منطقة عسير ووزرائنا المعنيين بهذا الشأن على تحقيق هذه المطالب بأسرع وقت ممكن ولما لا وخادم الحرمين الشريفين يذكر الوزراء عند إقرار الميزانية بأنه لا عذر للمقصر.

مرة أخرى نشكر للأخ م. عبدالرحمن بن عمر على ما ورد في كلمته وحسه الوطني واختياره لهذا العنوان اللطيف والمدغدع لمشاعر أهل طريب بالنمو والتنمية لهذه المدينة وما جاوره.

وفي الختام نرفع أكف الضراعة والابتهال لله عز وجل أن يمتع خادم الحرمين الشريفين وسمو نائبه ولي عهده والنائب الثاني بوافر الصحة والعافية.

عن سكان مدينة طريب

سعيد بن شايع آل جبران