قدمت شركة الإنتاج السينمائي الأمريكية العريقة مترو قولدن ماير (إم.جي.إم) يوم الأربعاء طلبا لإشهار إفلاسها وهي الخطوة التي تتيح لها استمرار نشاطها والإنتاج المشترك لفلمين مقتبسين من رواية "ذا هوبيت" للكاتب الأمريكي الراحل جيه.آر.آر تولكين.

يذكر أن شركة مترو غولدن ماير المعروفة بشعارها الشهير وهو أسد يزأر أنتجت مجموعة من كلاسيكيات السنيما العالمية مثل سلسلة أفلام جيمس بوند والساحر أوز وبن هو. ولكن الشركة تعاني من تراكم ديونها منذ 2005 عندما اشتراها اتحاد شركات استثمار خاصة في صفقة مثيرة.

وفقا للفصل الحادي عشر من قانون الشركات الأمريكية فإنه يمكن لشركة مترو غولدن ماير بعد إشهار إفلاسها الحصول على فرصة لإعادة هيكلة نفسها بالاتفاق مع الدائنين ومنهم بنوك كريدي سويس السويسري وجيه.بي مورغان تشيس الأمريكي.

وفقا لخطة إعادة الهيكلة فإن الشركة سوف تخضع لإدارة مسئولي شركة "سباي غلاس إنترتينمنت" وهي شركة إنتاج سنيمائي صغيرة في هوليوود أنتجت مجموعة من أنجح الأفلام خلال الفترة الأخيرة.

ويأتي تقديم طلب الإفلاس إلى القضاء الأمريكي بعد نزاع قانوني طويل مع أحد حملة سندات الشركة الرئيسيين وهو المستثمر الأمريكية كارل إيكان الذي كان يضغط من أجل تبني خطة إعادة هيكلة بديلة يتم من خلالها إخضاع الشركة لسيطرة شركة "ليونز غيت" التي يمتلك حصة فيها. وقد تمت تسوية الخلاف من خلال الاتفاق على تغيير سياسة حوكمة الشركة ومنح إيكان مقعدا في مجلس إدارتها مع خطة لإخراج الشركة من دائرة الإفلاس خلال 30 يوما.