أبدت أسرة وأقارب المطلوب أمنيا جابر جبران علي الظلمي الفيفي سعادتهم بعودة ابنهم، وقال محمد جبران الفيفي شقيق المدعو جابر جبران الظلمي: لقد حزنت أنا وأفراد عائلتي وأسفنا كثيرا وعمنا الألم لخروج شقيقي وذهابه إلى اليمن والتحاقه بأرباب الفكر الضال إلا أن ما أسعدنا وأثلج صدورنا هو عودته وتخليه عن هؤلاء المأجورين وأفكارهم المنحرفة وأسعدنا ما بذله ولاة أمرنا من قيامهم بإحضاره من اليمن بعد أن اتصل بهم مبدياً ندمه ورغبته في العودة حيث عملوا على تأمين عودته سالما وجمعوه بوالديه وأسرته وعملوا على تذليل كل المصاعب من أجل لقائه بأقاربه ونحن هنا نوجه الشكر والعرفان لهذه القامة الشامخة والقيادة الفذة الأمير محمد بن نايف الذي أبى إلا أن يكون الأب الرحيم والأخ العطوف لكل من وقع في إشراك وبراثن تلك الخفافيش فله منا جميعا التحية والتقدير ونجدد الولاء لحكومتنا الرشيدة أطال الله أعمارهم وحفظ الله بلدنا من كل مكروه.


الشيخ يحيى سالم الظلمي

من جهته، عبر الشيخ يحيى سالم الظلمي الفيفي شيخ قبيلة آل ظلمة "قبيلة المطلوب ضمن القائمة"، عن سعادته بعودة الفيفي إلى رشده وسأل الله أن يحمي ويحفظ هذا البلد من كل سوء ومكروه وشكر الله الذي من بالتوبة على جابر الظلمي الذي عاد من شراك الفئة الضالة إلى أرض الوطن، مشيرا إلى أن حكومة خادم الحرمين الشريفين لم تبخل عليه ولا على غيره وكانت تمد لهم يد العون والخير وقدمت لهم معونات مادية وسكنية وزوجتهم وأرسلت لهم لجان المناصحة والتأهيل لكي يندمجوا في المجتمع، وأعدت لهم وظائف كي يعودوا للحياة افراد صالحيين يشاركون في تنمية هذا الوطن المعطاء. وأضاف أن تصرفات المطلوب الفيفي وحركاته وتعاملاته بعد عودته إلى أرض الوطن تبشر بخير وندم على كل ما بدر منه،


الشيخ علي بن حسن الفيفي

وقال: إنه وجميع أفراد قبيلته قبيلة الظلمي- إحدى قبائل جبال فيفاء – يجددون الولاء لحكومة خادم الحرمين الشريفين. من جانبه أوضح شيخ شمل قبائل فيفاء الشيخ علي بن حسن الفيفي، أن عودة الفيفي إلى أرض الوطن بعد أن منّ الله عليه بالتوبة، مبيناً أن خروج هذه الفئة الضالة عن طريق الحق والصواب نكران وجحود وعصيان لله ثم لولاة امر المسلمين في هذا البلد الطاهر الأمين، مؤكداً أن إصرار البعض على التمادي في طريق الارهاب رغم ما اولته لهم قيادتنا من رعاية واحتضان امر يبعث على الاشمئزاز في النفس ويكشف عن نفوس مريضه. ولفت شيخ شمل قبائل فيفاء إلى أن جميع أهالي فيفا كلهم يقفون مع القيادة ضد كل عناصر الإرهاب، ويستنكرون أفعال الفئة الضالة.


منزل الفيفي في بقعة نيد بالظلمي