طمأنت السفارة البريطانية بالرياض المبتعثات والسائحات السعوديات بعدم وجود أي توجه أو نية لدى الحكومة البريطانية لفرض حظر على النقاب(الحجاب)على المسلمات في المملكة المتحدة عموماً إسوة بالقرار الذي سنّته بعض الدول الأوروبية مؤخراً.

وأبلغ مدير المكتب الإعلامي بالسفارة البريطانية بالرياض صلاح طه "الرياض" أن رئيس الوزراء البريطاني حسم هذا الموضوع قبل إسبوع وأكد أن هذا الأمر شأن شخصي وأنه لا نية لبلاده في اتباع سياسة أي دولة في هذا الشأن.

ولفت طه في تصريحه أن وزير الأقليات وعدداً من المسؤولين البريطانيين ضد هذه الفكرة التي لم تطرح أساساً على البرلمان مشيراً إلى أن المجتمع البريطاني متعدد الأعراق والديانات والثقافات ويتم التعامل مع هذا الموضوع من منطلق الحرية الشخصية حيث يلبس أي شخص رجلاً كان أو سيدة مايراه مناسباً ويعتنق أي ديانة بدون أي قيود لا على اللبس ولا على المعتقد.

وتأتي هذه التطمينات من السفارة البريطانية في ظل أحاديث بين عدد من السيدات السعوديات من المبتعثات والسائحات اللاتي يزرن لندن للسياحة هذا الصيف من توجه السلطات البريطانية لفرض حظر على ارتداء النقاب هناك إسوة بما عملت به فرنسا وبعض الدول الأوروبية.

طه ل« الرياض »: الحكومة حسمت الموضوع ولكل سيدة لبس ماتراه بدون قيود

وفي شأن آخر أوضح مدير المكتب الإعلامي بالسفارة في معرض تصريحه ل"الرياض"أن السفارة أصدرت نحو(100)ألف تأشيرة للسعوديين العام المنصرم إلا أنه يرى أن عدد التأشيرات تلك لا يعكس بحال عدد زوار بريطانيا في ذلك العام كما أنها ليست مقياساً لعدد الزوار هذا العام أوغيره مشيراً إلى وجود أشخاص لديهم تأشيرات طويلة متعددة السنوات بخلاف تأشيرات الدراسة التي عادة ماتكون محددة بفترة الدراسة  ويذهبون إلى هناك بصفة مستمرة وبالتالي فإن عدد التأشيرات التي تصدرها السفارة أقل بكثير من عدد الزوار في كل عام