أتاحت الشركة السعودية للصناعات الأساسية «سابك»، على هذا الرابط www.sabic.com/shares خاصية البحث للجميع عن أي أرباح أو مبالغ مستحقة لهم عن أعوام سابقة لم يتم استلامها، نتيجة لعدم مراجعتهم البنوك، أو لعدم صحة عناوينهم، أو أرقام حساباتهم المرتبطة بمحافظهم الاستثمارية.

وحددت الشركة على الرابط السابق؛ التعليمات لكيفية الصرف، وهي خطوة متقدمة وتشكر عليها خاصة عندما نعرف أن المبالغ المتراكمة التي لم تصرف تبلغ حتى الآن 610 ملايين ريال، مرصودة في ميزانية الشركة حتى نهاية الربع الثاني من 2010م تحت بند مدفوعات نظامية، وقد تفاجأ كثيرون ممن اطلعوا عليها بوجود أسمائهم، أو أسماء أقارب ومعارف لهم، لا يعرفون عنها شيئا، وبعضهم لا يزال حيا يرزق، والبعض الآخر انتقل إلى الدار الآخرة.

ورغم وجود عدة شركات قليلة، أعلنت عن وجود قوائم أخرى لمساهمين لديهم أرباح وفوائض اكتتاب لم يستلموها منذ عشرات السنين، فإن خطوة سابك وهذه الشركات يجب أن تعمم بصورة إلزامية على جميع الشركات والبنوك من قبل هيئة السوق المالية، ويجب على كل شركة إعلان قائمة المساهمين الذين لم يستلموا أرباحهم بعد نهاية فترة التوزيع من كل عام.

ونظرا لضخامة المبالغ «المنسية» للمساهمين لدى الشركات، فقد حان الوقت بأن تطلب هيئة السوق المالية من جميع الشركات والبنوك وضع خطة واضحة للإعلان عن أصحاب المبالغ، وإعادتها إليهم بأسرع وقت، وكذلك تسهيل إجراءات الصرف وعدم تعقيدها، ويجب على الشركات وضع آلية يتم من خلالها إبراء ذمتها من هذه الأرباح، والمبالغ المستحقة المتراكمة للمساهمين الذين لا يعلمون بوجودها، فبعضهم اشترى الأسهم لفترات قصيرة دون أن يعلم بوجود أحقية الأرباح، والبعض الآخر أهمل متابعة الصرف لضالة التوزيعات السنوية، لكنها اليوم تراكمت، ولذلك فلدينا قضية هامة، يجب أن تحصل على المزيد من الاهتمام، تتعلق بحقوق مالية ضائعة للمواطنين لدى الشركات، التي يحاول بعضها غض الطرف عمدا عن هذه المبالغ، على أمل أن يطويها التجاهل والنسيان مع تقادم السنين.