كشفت أحدث دراسة نشرتها ال"بي بي سي" لتوقعات الأمطار خلال القرن الحادي والعشرون صحراء الربع الخالي معدلات خيالية من الأمطار خلال السنوات القادمة من هذا القرن, وتشير الدراسة التي جاءت تحت عنوان (تبدل تقديرات أمطار الكرة الأرضية في القرن الواحد والعشرين ) إلى أن هذا الارتفاع في كمية الأمطار في مناطق وانخفاضه في مناطق أخرى هو إشارة إلى التغيرات المناخية على مستوى العالم، وتتفق هذه النتائج مع ما كشف عنه الدكتور عبدالملك ال الشيخ المشرف على كرسي جائزة الأمير سلطان بن عبدالعزيز العالمية للمياه ان الدراسات الحديثة تشير الى ان هناك زيادة في معدل سقوط الأمطار على شبه الجزيرة العربية والجزء الشرقي من المملكة بأكثر من 20% خلال العقود القليلة القادمة بإذن الله كنتيجة للتأثيرات الإيجابية للتغيرات المناخية.