أخيراً قطع الاتحاد المغربي لكرة القدم الشك باليقين حول تعاقده مع مدرب الهلال البلجيكي إيريك غيرتس حينما أعلن تعاقده رسميا معه وسط صمت غريب من الإدارة الهلالية التي اكتفت خلال الفترة الماضية بالتأكيد على استمرار المدرب الموسم المقبل أو على أقل تقدير إلى حين نهاية البطولة الآسيوية.

البلجيكي احترم عقده مع مارسيليا وخالفه مع الهلال

وجاء الإعلان الرسمي لهذا التعاقد ليدق ناقوس الخطر حول مستقبل الفريق "الأزرق" في الموسم المقبل والذي سيعاني من عدم الاستقرار خصوصا وأن لاعبي الفريق يعرفون أن المدرب لن يستمر معهم وهذا ما سيؤثر على اهتمامهم واحترامهم له، كما أن إثارة هذا الموضوع وإعلانه بشكل رسمي سيفقد الفريق تركيزه في الفترة المقبلة ويشتت أذهان جميع الهلاليين.

هذا الموقف سيجعل إدارة الهلال على المحك فهل تلجأ إلى قوانين الاتحاد الدولي التي تمنع التفاوض مع لاعب أو مدرب لا يزال عقده ساري المفعول مع ناديه، أم ستواصل مثاليتها و"تطنش" وترضى بالموافقة دون حفظ حقوق النادي.

الغريب أن غيرتس لم يلق لهذه النقطة بالاً إذ إن إعلان الاتحاد المغربي التعاقد معه رسمياً جاء ليدلل على عدم احترامه للهلال والعقد الذي يرتبط به، كما أنه تصرف بعيداً عن الاحترافية ويعكس عدم احترام غيرتس للهلال وإدارته؛ فأغلب الجماهير الهلالية يهمها مصلحة الهلال ولا تريد أن يتم امتهان فريقها على حساب غيرتس الذي وقع مع الهلال قبل نهاية عقده مع مرسيليا الفرنسي بأكثر من خمسة أشهر وحافظ على سرية التوقيع ولم يعلن عنه رسمياً كما حافظت إدارة الهلال على هذا الأمر ولم يتم إعلان التوقيع معه إلا بعد نهاية عقده الرسمي مع مرسيليا لأنه تم احترام العقد وكان هناك احترام كبير لسمعة النادي الفرنسي، وهذا ما اختلف في مفاوضات المغرب وتوقيعه معه حينما تم الإعلان رسميا عن التوقيع على الرغم من أنه لايزال على رأس الهرم الفني في الهلال.