أصدرت إمارة منطقة الرياض العدد الجديد من مجلة (إمارة) التي رصدت رعاية خادم الحرمين الشريفين لمهرجان الجنادرية بالإضافة إلى رعايته الكريمة للعرضة السعودية. كما تضمن العدد رعاية صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض رئيس الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض ورئيس اللجنة التنفيذية العليا لتطوير الدرعية رفع أكبر علم للمملكة العربية السعودية على أعلى سارية علم في المملكة والخامسة على مستوى العالم، وذلك في ميدان الأمير سلمان بن عبدالعزيز بالدرعية التاريخية. كما ضم العدد تقريرا شاملا عن قصر الحكم ومدى أهميته التاريخية وهو اول بحث موثق عن تاريخ القصر منذ بدء الدولة السعودية الثالثة ومدى اهمية القصر عند المبعوثين والرحالين الاجانب ومن ابرزهم وليام بلجريف الذي وضع مخططا تفصيليا للقصر1862 م في عهد الامام فيصل بن تركي , وقد ظهر ذلك في الخريطة الاولى المعروفة لمدينة الرياض والتي رسمها وليام بلجريف وعندما استقرت الامور للملك عبدالعزيز طيب الله ثراه شرع في تأسيس مقر للحكم وانشاء تنظيم اداري لادارة دفة الحكم والدولة فعمل على اعادة بناء قصر الحكم القديم ثم انتقل الملك عبدالعزيز بجميع عائلته وجزء من دوائره الى قصور المربع شمال مدينة الرياض حيث ظل هذا القصر مستمرا في ممارسة وظائفه الادارية حتى اخر حياة الملك عبدالعزيز ثم استمر الملك سعود والملك فيصل رحمهم الله بالعمل في هذا القصر بعد تجديده , ورصدت المجلة برنامج الملك عبدالعزيز اليومي في قصر الحكم حيث كان يبدأ عمله اليومي في تمام الساعة الثامنة صباحا وكان رحمه الله يبدأ بمقابلة من لديهم امور مهمة في مجلس خاص ثم يبدأ بتصريف الرسائل اليومية بعد ذلك يعقد مجلسا عاما يحضره كل إنسان وكان القصر يحتوى على جميع عناصر البيت النجدي ويقع في الدور الأرضي قاعة المائدة الخاصة لإطعام الفقراء كذلك هناك قاعة لاستقبال الضيوف الخاصين .ورصد العدد الجديد من المجلة مراحل التجديد في القصر حيث تم هدم مبنى قصر الحكم في عهد الملك سعود وبني من جديد بالخرسانة المسلحة منتصف السبعينيات الهجرية ومن ضمن ما انشئ به صالات وقاعات للاستقبال كما انشئت المحلات التجارية .

كذلك تناول العدد الحركة المعمارية في قصر الحكم الحديث والتناغم مع العمارة التقليدية حيث كان هناك خطط الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض واستراتيجيتها تأكيدا لدور منطقة قصر الحكم كمركز ثقافي وتجاري لمدينة الرياض كذلك ضم العدد حديثا لصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض لمجلة عربية قبل نصف قرن تحت عنوان " لا حجاب بين المواطن والحاكم " , وتضمنت المجلة في عددها الجديد العديد من الأخبار والتقارير والمقالات والموضوعات المتنوعة ، وتقريراً مصوراً بالأرقام والتواريخ عن محافظة وادي الدواسر والتي تعتبر أكبر محافظات الرياض.

وقد ختم العدد الجديد بمقال بعنوان (الرياض في الأبعاد الزمنية الثلاثة ) بقلم الأستاذ زين العابدين الركابي .