أكد المطرب ماجد المهندس أن تلحين والمشاركة في غناء الأوبريت الرئيسي للمهرجان السعودي الوطني للثقافة والتراث "الجنادرية" خطوة واسعة له على طريق الفن الذي احترفه قبل أقل من 6 سنوات.

وقال المهندس في لقاء مع وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) بالرياض إن اختياره دون غيره من الفنانين للتلحين لعدد من أهم نجوم الأغنية السعودية في المناسبة الفنية السعودية الأبرز وسام على صدره ومسئولية يقدرها لأنه يضعه جنبا إلى جنب مع هؤلاء الفنانين الكبار الذين يحترم تاريخهم ويتعلم منهم خاصة فنان العرب محمد عبده والشاعر الكبير ساري الذي اعتبره بمثابة "العراب" بالنسبة له.

وقال ماجد المهندس إن خادم الحرمين الشريفين أثنى على الأوبريت والمشاركين فيه وقال له عند السلام عليه عقب الحفل لتكريمه "أبدعت أبدعت" وأنه رد بشكر جلالته على الثقة والتكريم اللذين اعتبرهما كافيين وبداية مرحلة جديدة في حياته الفنية.

وأوضح أن سعادته زادت بعد التعليقات التي وردته ممن شاهدوا الأوبريت والتي دار معظمها حول تفوقه على نفسه واثبات أنه الأجدر فنيا بتلحين معظم اللوحات الغنائية بسبب بصمته الخاصة معتبرا أن تلك التعليقات كانت ردا بليغا على من شككوا سابقا في قدرته على تلحين أوبريت بتلك الأهمية.

وفيما يخص تصريحات الفنان الكبير محمد عبده الأخيرة التي فاضل فيها بين كاظم الساهر وماجد المهندس قال الأخير إن علاقته بالساهر وطيدة وأنهما لا ينساقان أبدا لما يروجه الإعلام حول وجود خلافات أو غيرة فنية بينهما لأنهما يعملان جنبا إلى جنب على رفع راية الفن الراقي وهي مهمة أكبر كثيرا من الخلافات الشخصية.

وأضاف أن ما قاله الفنان محمد عبده عن كاظم هو رأيه الشخصي الذي لا يملك أن يناقشه فيه باعتباره أحد كبار المطربين العرب لكنه في الوقت نفسه يفخر كثيرا بالمديح الذي كاله محمد عبده له كمطرب شاب يسعى لإيجاد بصمته الخاصة في الغناء العربي معتبرا أن ثناء مطرب بهذه القيمة على ما يقدمه من فن شهادة يتفاخر بها ما بقي من حياته.