أقامت كلية الآداب بجامعة عين حفل تأبين للراحل والعالم الدكتور فؤاد زكريا الذي وافته المنية مساء الخميس الماضي عن عمر يناهز 83 عاما، حضر الحفل مجموعة كبيرة من أعضاء هيئة التدريس في الجامعة علي رأسهم رئيس الجامعة وعدد من العمداء .

الدكتور فتحي الشرقاوي وكيل كلية الاداب – أكد أن جامعة عين شمس فقدت عالما كبيرا في مجال الفلسفة مشيرا إلي فؤاد زكريا الذي أثرى الحياة الفكرية من خلال مقالات في مجلة الفكر المعاصر ( والتي رأس تحريرها في الستينيات ) وسلسة عالم المعرفة التي تصدر بالكويت( حيث عمل هناك ) فضلا عن كتبه وأشهرها كتابه عن الفيلسوف اليهودي " اسبينوزا" في نهاية الستينيات حين حصل وقتها علي جائزة الدولة، وكتاب آخر شهير هو "خطاب إلى العقل العربي" وهو الكتاب الذي كشف فيه عن الاخطاء الجسيمة التي وصلت بالعقل العربي إلي هذا المستوي من التدني في كل المجالات .

الدكتور عصام عبدالله اسكندر استاذ الفلسفة بجامعة عين شمس " يؤكد أن فؤاد زكريا شخصية فريدة من نوعها في كل شيء بداية من الفكر الذي كان يسبق به مفكريه ونهاية بمشروعه الذي بدأ فيه منذ أن كان عمره 30 عاما أي عام 1957 م لتأليف كتابه الشهير "الانسان والحضارة " الذي أعلن فيه ان لابد أن يكون الانسان نفسه وكان دائما ما يردد عبارة شهيرة في هذا السياق : " كن نفسك " فالرجل كان ينتقد جميع التيارات بعقلية متفتحة ومتحررة فكان دائما ما يدخل في معارك مع التيار الاسلامي ومرة أخرى يدخل مع التيار العلماني وثالثة مع الماركسيين كما دخل معركة مع الاستاذ محمد حسنين هيكل عندما نشر كتابه خريف الغضب الذي ينتقد فيه السادات وعصره، وجاء نقده لهيكل بشكل يتميز بالعمق والموضوعية، ووقتها قامت الدنيا ولم تقعد على فؤاد زكريا، ورغم ذلك ظل الرجل ثابتا علي مواقفه . وأشار اسكندر إلي قصة تنشر لاول مرة عن فؤاد زكريا عندما كان زكريا عمره 12 عاما، عندما قام خبير انجليزي وآخر من علماء النفس بعمل اختبارات ذكاء للطلاب على مستوى المدرسة فحصل فؤاد زكريا على المركز الاول بجدارة، وهنا قال الخبير الانجليزي موجها كلامه لفؤاد زكريا " سيكون لك شأن في المستقبل " وعندما انتقل الى مرسى مطروح ودخل الثانوية العامة دخل مسابقة في الترجمة حصل فيها على المركز الاول علي مستوى الجمهورية . وأكد الدكتور عبد الله أن فؤاد زكريا يعد من أفضل فلاسفة القرن العشرين علي الاطلاق في مصر ويعد المكمل والمتمم للدكتور طه حسين .

جدير بالذكر ان الدكتور فؤاد زكريا مواليد مدينة بورسعيد عام 1927 وتخرج في قسم الفلسفة بكلية الاداب جامعة القاهرة عام 1949 ونال الماجستير والدكتوراة في الفلسفة من جامعة عين شمس وبعد ذلك عمل استاذا ورئيسا لقسم الفلسفة بجامعة عين شمس وفي الفترة من عام 1974 إلي 1991 عمل استاذا ورئيسا لقسم الفلسفة في كلية الآداب بجامعة الكويت. وكان من مؤسسي سلسلة تراث الانسانية في مصر، والمخطط ل "عالم المعرفة" في الكويت. كما رأس تحرير مجلة"الفكرالمعاصر"ومجلة"تراث الإنسانية" وكان أيضاً عضواً في هيئة التحرير لموسوعة "عالم المعرفة" الكويتية .

للمرحوم الدكتور فؤاد زكريا اعمال مترجمة عديدة منها : "تراث الاسلام"و" العقل والثورة"و"حكمة الغرب" و"الفن والمجتمع عبر التاريخ".وله كذلك كتاب جمع فيه عدة مقالات ودراسات ومداخلات وأبحاث فلسفية أسماه"آفاق الفلسفة". ونال العديد من الجوائز في محتلف الدول العربية لاسهاماته الكبير في تطوير الفكر العربي .