عمليات شفط الدهون عبارة عن إجراء جراحي يناسب الرجال والنساء ذوي الأوزان القريبة من الحدود الطبيعية لكن لديهم تجمعات دهنية محدودة تجعل أجسامهم غير متناسقة وفي كثير من الحالات تكون هذه التجمعات ذات سمة وراثية ولذلك لا تزول بالحمية الغذائية أو الرياضة ويبقى الحل الوحيد لإزالتها شفط الدهون. بالإمكان اجراء عملية شفط الدهون في أي مرحلة من مراحل العمر .

وفي السنوات الأخيرة ظهرت تقنية حديثة لشفط الدهون تستخدم الموجات الصوتيه لإزالة الدهون .حيث تقوم باستهداف الخلايا الدهنية فقط الموجودة في اجزاء غير مرغوب فيها في الجسم مما يعطي نتائج رائعة واستثنائية في صقل وتشكيل الجسم .

اما بالنسبة لكيفية عمل هذة التقنية فانها تبدأ باستخدام أنبوب رفيع خاص "كانيولا " يحمل الموجات الصوتية إلى أنسجة المريض ويقوم بإذابة الدهون قبل شفطها إلى الخارج وبما أن الموجات الصوتية تستهدف الخلايا الدهنية فقط فلا تتأثر الأعصاب او الأوعية الدموية او ألياف الكولاجين .

وهذا يعني حدوث آلام وكدمات اقل بكثير من عملية شفط الدهون التقليدية كما ان فترة الافاقة اقل بكثير أيضا

ومما ثبت عمليا ان نتائج هذة التقنية يعطي مظهرا ناعما وطبيعيا فهو يزيل التكتلات الدهنية الصغيرة التي قد تسببها التقنيات القديمة او التي قد تكون موجودة أصلا لدى المريض كما تساعد في شد الجلد بعد التخلص من الدهون الزائدة.

ويمكن إعادة حقن هذة الدهون في اماكن عدة للمريض او المريضة حيث من السهل التحكم في كمية ومكان وضع هذه الدهون بعد أن تمت إذابتها .

من هو الشخص المناسب لهذه العملية ؟

إن اختيار الشخص المناسب لهذه العملية هو العامل الأساسي في نجاحها لذا من المهم ان يتفهم المريض انه قد لا يكون مرشحا جيدا لهذه العملية وقد يحتاج إلى إجراء علاجي او جمالي آخر يتناسب مع حالتة البدنية والصحية .

الشخص المناسب هو المريض البالغ ذو الوزن المثالي تقريبا ولكنه يعاني من عدم تناسق في بعض من اجزاء الجسم نتيجة تجمع الدهون المستعصية فيها التي غالبا لا تزول حتى مع تكثيف التمارين الرياضية او الحميات الغدائية وقد تضفي هذه المناطق مظهرا غير مُرضٍ وغير متناسق للجسم .

كما من المهم ان يحظى هذا المريض بليونة ومطاطية معينة في الجلد لكي يعطي افضل النتائج في مرحلة شد الجسم مابعد شفط الدهون الزائدة .

ان تقنية شفط الدهون بالموجات الصوتية ليست معدة لغرض إنقاص الوزن . إن الهدف الاساسي من الخضوع لمثل هدا الإجراء هو صقل وتشكيل الجسم ووضعه في صورة متناسقة ومرضية .

معظم حالات شفط الدهون تكون غالبا لأسباب جمالية بحتة غير انه في واقع الأمر هناك اغراض صحية ايضا تفيد فيها تقنيات شفط الدهون بشكل كبير ومنها مشكلة تضخم الصدر مثلا سواء كانت لدى النساء او الرجال وتعالج هده المشكلة تماما عن طريق شفط الدهون بإجراء يسمى lipoplasty –only breast reduction"" أي شفط الدهون الموجودة فقط في الصدر لمعالجة التضخم الزائد .

ومن تلك المشاكل الطبية التي يتم معالجتها عن طريق شفط الدهون :

• الدهون المتجمعة في منطقة الرقبة ، وأسفل الوجه بسبب هرمونات او ماشابه

• الاكياس الدهنية المتفرقة في الجسم حيث يمكن إزالتها عن طريق الفتحة الصغيرة وتجنب إجراء الشق الكبير الذي قد يسبب عدم رضى عن الشكل الجمالي .

  • أثناء عملية الشفط:

يمكن إجراء العملية تحت كلا من : التخدير الموضعي او التخدير الكامل ويعتمد اختيار ذلك على حجم المنطقة المعالجة وكمية الدهون الزائدة المراد التخلص منها .

أولا : يتم حقن المنطقة المعالجة بسوائل معينة مما يجعل الأوعية الدموية تتقلص بشكل كبير فيصبح اخراج الدهون اسهل ويقلل كثيرا إلى حد الانعدام من حدوث أي نزيف وما إلى ذلك...

ثم في المرحله الثانيه نقوم بإدخال الأنبوبة الخاصة المزودة بالموجات الفوق صوتية التي تقوم بتكسير وإذابة الخلايا الدهنية .

واخيرا نقوم باستخراج هذه الكمية المذابة من الدهون بالإضافة إلى السوائل المحقونة سابقا عن طريق الشفط "suction" وهذه المرحلة الاخيرة لاتتطلب مجهودا ميكانيكيا كبيرا كما في التقنيات السابقة لأن الدهون تكون ذائبة جدا وسهلة الإخراج مما يؤدي إلى أثار وآلام اقل للمريض في المناطق المعالجة .

ويمكن للمريض إزالة الدهون غير المرغوب فيها عن طريق تقنيات الموجات الصوتية من أي مكان في الجسم حتى الوجه والرقبة . وتعتبر هذه التقنية فعالة جدا في إزالة الدهون من الأماكن الليفية نوعا ما مثل :

منطقة أسفل المؤخرة ، الأرداف ، البطن العليا، واخيرا منطقة الصدر ، يختلف مكان وجود الأماكن المزعجة من مريض إلى آخر ، وهذه الأماكن عادة ما تتجمع فيها الدهون مقاومة ً أنواع الحميات والتمارين الطويلة.

يمكن أن يلاحظ المريض النتائج مباشرة بعد الانتهاء من الإجراء ، إلا أن النتائج النهائية لمثل هذه العمليات تستغرق حوالي ثلاثة إلا ستة اشهر من تاريخ إجراء العملية .

وأهم ما يمكن ذكره من فوائد هذه التقنيات هو الآتي :

1- خاصية شد الجلد بشكل جيد .

2- صقل الجسم بشكل متناسق ومتساوٍ في خلال وقت قصير.

3- يكاد يكون لا وجود للألم بالنسبة للمريض.

4- تقليل عدد مرات المعالجات او الجلسات حيث يمكن ان يتم العلاج عن طريق جلسة واحدة فقط .

5- مدة الإفاقة قصيرة جدا (عمليات اليوم الواحد) .

ومن المثير انه من الممكن استخدام تقنية شفط الدهون كوسيلة لنقل الدهون الذاتية وهي طريقة لتشكيل وصقل الجسم أيضا ، حيث يتم حقن الدهون المذابة المستخرجة من الأماكن غير المرغوب بها في الجسم إلى أماكن أخرى في الجسم لتعزيز مظهرها حيث تكون هذه الدهون مذابة على شكل خلايا دهنية اصغر بكثير مما يجعل إعادة الحقن في أماكن مختلفة أسهل وأكثر سلاسة من أساليب نزع الدهون التقليدية في السابق لإعادة حقنها . وقد أصبحت هذه الطريقة من أشهر الطرق لتعبئة أماكن التجاعيد وجميع المناطق الغائرة والمزعجة الموجودة سواء بسبب تقدم السن أو آثار من عمليات سابقة ، آثار حب الشباب او لأسباب جمالية أخرى مثل : حقن الشفاه ، الوجه ، واخيرا في الصدر لتكبير حجم الصدر .

وبما أن هذه التقنية تستخدم نفس الدهون الذاتية فإن الجسم لا يقوم برفضها بل يعطي نتائج رائعة وطبيعية .

  • استشاري جراحة التجميل

عملية شقط الدهون بالموجات الصوتية

قبل وبعد عملية شفط الدهون في الذراع

قبل وبعد شفط الدهون في العنق

يتم شفط الدهون بطريقة سهلة بواسطة المومن (الطريقة التقليدية)

شرح توضيحي لطريقة عمل الموجات الصوتية