الربذة.. مدينة تقع غرب المملكة.. تخرج من تحت الأرض مجدداً بعد أن اندثرت مئات السنين، واختفت عن المعمورة بشكل كامل، إلا أنها وقبل حوالي ثلاثين عاماً فقط بدأت منازلها وقصورها تخرج مجدداً لسطح الأرض، وهو ما وضع سكان الصحراء المجاورة للمدينة في موقف مذهل في حين سارعت الجهات المختصة وعلى رأسها جامعة الملك سعود بالرياض لدراسة وضعها والسعي لإظهار معالمها التاريخية من جديد باعتبارها مدينة إسلامية مهمة، حيث عاش بها العديد من الصحابة ‏والتابعين وبناها الصحابي الجليل أبو ذرالغفاري رضي الله عنه في عام 30ه ، وفي هذه المدينة جامع هذا الصحابي الجليل الذي كان ملتقى لعلماء المسلمين وطالبي العلم؛ خاصة أن الربذة مدينة إسلامية مبكرة وموقعها مميز على طريق الحج، حيث درس بها العديد من العلماء تفسير القرآن الكريم ومنها مر الآلاف من حجاج بيت الله الحرام ملبين الدعوة طوال ثلاثة قرون.

الموقع

تقع الربذة إلى الجنوب الشرقي من المدينة المنورة بحوالي 200 كيلاً ويأتي موقعها على حافة جبال الحجاز الغربية على خط عرض، (24–40 )، وخط طول ( 41 -18)، وتمر بجوارها عدة طرق حديثة منها طريق مهد الذهب– ثرب، وطريق ثرب– الحسو، وطريق القصيم– المدينة، وتنتشر في منطقة الربذة المرتفعات الصخرية التي تتداخل أحيانا مع الجبال المرتفعه وتتميز بطون الأودية بتربة ناعمة أو طبقة من الحصى المتناثر على أرضياتها، وتنبت في بطون الأودية النباتات الصالحة للرعي.

نظام الحمى

شرع الرسول صلى الله عليه وسلم نظام الحمى لما يخدم مصلحة المسلمين والدولة، وأبطل علية الصلاة والسلام ما كان من أنظمة قديمة قبل الإسلام، ويعتبر حمى الربذة من أهم المناطق الرعوية التابعة للدولة الإسلام في الجزيرة العربية منذ عصر الخلفاء الراشدين وحتى العصر العباسي الأول في زمن الخليفة المهدي، وتجمع المصادر المختلفة بأن الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان أول من حمى الربذة لأبل الصدقة وخيول المسلمين، حيث قدر عدد الإبل التي كانت ترعى في أرض الربذة حوالي 40,000 وذلك في عهد الخليفة عمر بن الخطاب، وتوجد على حدود الحمى الكثير من المعالم الجغرافية التي ورد ذكرها في المصادر المبكرة، ومن ابرز هذه المعالم على سبيل المثال جبل سنام وجبل رحرحان وشعيب بقار.

عشق الربذة

وتشير المصادر إلى أن الربذة من الأماكن المحببة لنفوس الأمراء والخلفاء من بني العباس للاستراحة أو الإقامة فيها، ومن أبرز الخلافاء العباسيين أبو جعفر المنصور والمهدي وهارون الرشيد الذين أجروا الكثير من الإصلاحات والمشاريع الخيرية على طريق الحج بين العراق والحرمين الشريفين، وحذا حذوهم في تقديم الأعمال الخيرية علية القوم من أمراء ووزراء وقادة وتجار ونحوهم، كما كان لسيدات البلاط العباسي أعمال مماثلة يأتي في مقدمتهن السيدة زبيدة أم جعفر زوجة الخليفة هارون الرشيد التي بذلت العطاء وأنفقت الكثير في إنشاء المنازل وبرك المياه لخدمة الحجاج على طريق زبيدة وخاصة في مدينة الربذة.


ختم من الحجر

جامع أبي ذر التاريخي

يعد جامع مدينة الربذة جامعاً تاريخياً بناه أبو ذر الغفاري وكان ملتقى لعلماء المسلمين وطالبي العلم؛ خاصة أن الربذة مدينة إسلامية مبكرة وموقعها مميزعلى طريق الحج، وقد دلت الاستكشافات التي قامت بها جامعة الملك سعود عن المسجد الجامع أنه هو مسجد أبي ذر الغفاري الذي اختطه بنفسه عندما قدم للربذة، وقد بيّن د.سعد الراشد من جامعة الملك سعود في كتابه "الربذة" صورة للحضارة الإسلامية المبكرة في المملكة "أنه أثناء الكشف الأثري لجدران وأعمدة المسجد وتفاصيله المعمارية تبيّن أن المسجد فرشت أرضيته بالحصى، وتتجدد الفرشة بين وقت وآخر، كما أن جدران المسجد كانت تحمل طبقة جصية وأن المسجد فيما يظهر بني بكامله بالحجارة حيث لم يوجد أي أثر لكتل طينية أو لبن وأن الركام الذي كان يغطي الموقع هو كتل حجرية".

اضاءات مخيفة

اليوم الربذة تبدل حالها فبعد أن كانت من أهم المدن العربية وأقواها اقتصادياً أصبحت منطقة مهجوره لا يسكنها أحد حتى بعد جهد جامعة الملك سعود لإخراج المدينة من تحت الأرض وإعادتها من جديد للحياة، فلم يقصدها أحد للعيش في أرضها بعد موت معظم سكانها نتيجة حرب ضارية عندما دمر القرامطة مدينة الربذة بالكامل، وقد أحيطت الآن بسياج حديدي لمنع الدخول للمدينة ويقول عدد من أهالي البادية بعد التقاء "الرياض" بهم أثناء جولتها على المناطق المجاورة للربذة: إننا نسمع عن تاريخ الربذة من المثقفين والمهتمين الذين يزورونها وأنها كانت ذات يوم مدينة عريقة يقصدها الكثير من الناس لزيارة والالتقاء بالصحابي الجليل أبي ذرالغفاري رضي الله عنه، والذي عرف عنه بمرافقته لخاتم النبيين محمد صلى الله عليه وسلم وبسبب حفظه للعديد من الأحاديث النبوية، كما أن الربذة مدينة اقتصادية مهمة ولكننا اليوم نراها أشبه ما تكون ببيوت الرعب التي لا يمكن لنا القرب منها خاصة في أوقات المساء، حيث يقول حارس مدينة الربذة أبو عقاب "وهو أقرب شخص يسكن بجوارها" إننا نشاهد وبشكل يومي نوراً يخرج من الربذة ويبقى حتى الساعات المتأخرة من الليل؛ وعند الذهاب أو القرب من المدينة يختفي هذا النور وعند عودتنا للمنزل يظهر من جديد في صورة مرعبة وغريبة في نفس الوقت، ويروي لنا أبو عقاب أن لون النور أزرق مقارب إلى اللون الأصفر، والمذهل أيضاً أن موقع النور لا يتغير فقد بقي عدة سنوات ماضية ونحن نشاهده على هذا الحال.

مدينة اقتصادية منتجة

اشتهرت مدينة الربذة التاريخية قبل مئات السنين بأنها مدينة صناعية واقتصادية مهمة؛ خاصة وأنها على درب زبيدة وهو طريق الحجاج (الكوفة بالعرق إلى مكة المكرمة) ما جعلها محطة استراحة مهمة لحجاج بيت الله الحرام، وكانت مدينة الربذة مدينة منتجة، حيث اشتهرت بإنتاجها للصناعات المعدنية، وذلك لقربها من محافظة مهد الذهب (أكبر مدينة تعدينية بالشرق الأوسط) ووجود العديد من مناطق التعدين المجاورة لها. ولم تستبعد المصادر أن أهالي الربذة قد تعاملوا مع أنواع من خامات المعادن لتصنيعها محلياً ومن أسباب ذلك حاجتهم إلى أنواع من الأسلحة لحماية الإبل والخيول التي كانت ترعى في حمى الربذة، كما اشتهرت الربذة بصناعة الأدوات الحجرية، حيث اكتشفت جامعة الملك سعود أثناء عمليات التنقيب وجود منجم للحجر الصابوني غرب الربذة، ومن الادوات الحجرية التي عثر عليها في الربذة أحجار رحي بازلتية أو جرانيتية لجرش وطحن الحبوب ومدقات ومساحن، وكذلك عثر على أدوات من حجر الخفاف لأغراض الاستحمام. ولم تكتفي المدينة بهذا الحد، بل عملت في مجال الخشب والعاج حيث استعملت المصنوعات الخشبية فيها منها الأمشاط والأقلام وأدوات للغزل.

واشتهرت الربذة ايضاً بصناعة الزجاج والحلي حيث عثر على العديد من الأدوات الزجاجية المصنوعة محلياً في الربذة، كما عملت المدينة على صناعة العديد من أدوات الحلي والزينة منها موارد ومكاحل وملاقط واساور وبقايا لمرايا وخواتم بأشكال مختلفة من الفضة كما زين الزجاج بألوان منها الأحمر والأخضر والفيروزي والأسود والأبيض والكحلي والبني والأرجواني.

إهمال المدينة

يستغرب الزائر لمدينة الربذة التاريخية غياب اللوحات الإرشادية؛ فرغم العديد من الزيارات والمعسكرات التي أقامها قسم الآثار والمتاحف في جامعة الملك سعود، إلا أن المدينة تكاد تكون خالية من اللوحات الإرشادية للسياح ومحبي الآثار، فلم توضح المعالم المهمة في الربذة منها موقع جامع الصحابي الجليل أبي ذر الغفاري وبئر زبيدة وهي أكبر بئر على طريق زبيدة، وما زالت صامدة حتى الآن وينتفع بها أهالي البادية عند هطول الأمطار ،وكذلك البركة المربعة وغيرها العديد من المعالم. أما الطرق للمدينة فهي وعرة وترابية، حيث لم تنعم الربذة بطريق أسفلتي والذي وصل لجميع القرى المجاورة لها ويصعب على السياح ومحبي الآثار أن يصلوا لهذه المدينة التاريخية بسبب المواصلات الصعبة والتي حرمت العديد منهم من زيارتها.