أشار المهندس سلمان بن عبدالرحمن البيز، المدير التنفيذي لمركز غرناطة، ان المركز حرص على تحقيق إستراتيجيته المتعلقة بالمسؤولية الاجتماعية والتي استطاع من خلالها أن يؤكد على موقعه في القمة كمركز تجاري شامل ونقطة جذب تسويقي وسياحي واجتماعي وذلك من خلال استقباله واستضافته لأكثر من 52 فعالية وأنشطة توعوية وثقافية وصحية خلال العام المنصر وأصبح مثالاً يحتذى به في المسؤولية الاجتماعية.

وأبان بأن مركز غرناطة التجاري حقق خلال عام 2009م أعداد زوار تجاوزت عشرة ملايين زائر خلال العام كما وصلت أعداد الزوار خلال شهر واحد لعدد قياسي حيث بلغت خلال شهر يوليو 2009م مليوناً وأربعة وعشرين ألف زائر. هذا بالإضافة الى استضافة مركز غرناطة لحفل الافتتاح وفعاليات مهرجان شهر التسوق لصيف الرياض لعام 2009م وقد تضمنت الفعاليات استيعاب أكثر من 15 موقع ترفيه وتعليم وإقامة أربعة معارض فنية خلال المهرجان مما كان له الأثر الأكبر في بروز اسم مركز غرناطة كوجهة سياحية للمقيمين بمدينة الرياض أو الزائرين من خارج المنطقة خلال العام.

اما من ناحية الفعاليات، فقد أشار مدير التسويق والتأجير بمركز غرناطة، ابراهيم العود ان الفعاليات التي تم استضافتها في المركز خلال العام المنصرم شملت فعاليات توعوية وصحية تم تنظيمها عن طريق عدة جهات مثل مدينة الملك فهد الطبية، المستشفى العسكري، كلية طب الأسنان، كلية الطب، وزارة الصحة، مستشفى رعاية الرياض، جمعية الصيدلة السعودية، الجمعية السعودية لطب العيون، الجمعية السعودية لطب وجراحة الصدر، مستشفىالملك عبدالعزيز، الجمعية السعودية الخيرية لمكافحة السرطان، جمعية السكري السعودية الخيرية ، الشركة السعودية للرعاية الطبية، الجمعية السعودية للسكتة الدماغية، كرسي الربو بجامعة الملك سعود، المركز السعودي لزراعة الأعضاء.


ابراهيم العواد

اما من ناحية ما هو جديد في غرناطة، فقد أوضح م. البيز أن مركز غرناطة قد أنهى توقيع اتفاقية الإدارة مع شركة هيلتون العالمية لإدارة الفندق الذي يحتوي على أكثر من 800 غرفة وجناح وفي مراحله الأخيرة من التصميم والمزمع بناؤه في الجهة الشمالية من المركز التجاري ليكون معلما حضاريا آخر يضاف لمدينة الرياض. كما ان مشروع واحة غرناطة للمكاتب شمال المركز جاري العمل بتنفيذه وقد وصلت أعمال الإنشاء في بعض الأبراج لمستوى الدور الرابع. وسيتم ربط هذه المنشآت – المركز التجاري والفندق والمكاتب - لتكون وحدة واحدة تسهل على العملاء والزوار التنقل بين مواقع العمل والإقامة والتسوق.

كما ان من الجديد لعام 2010م ، استيعاب ماركات جديدة داخل مركز غرناطة، حيث سيشهد النصف الأول من عام 2010م افتتاح أكثر من معرض للماركات العالمية في المركز، بالإضافة لماركات أخرى سيتم البدء في تجهيزها ليتم افتتاحها في النصف الثاني من العام.