رحبت الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان أمس بإعلان رئاسة هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر إنشاء "وحدة لحقوق الإنسان" معتبرة ذلك خطوة مهمة وأبدت استعدادها للتعاون مع الهيئات لتنظيم عمل هذه الوحدة بما يحقق أهدافها.

وقال الدكتور صالح بن محمد الخثلان نائب رئيس الجمعية والمتحدث الرسمي باسمها ان تأسيس وحدة تعنى بحقوق الإنسان يعد امتدادا لمشروع تطويري شامل بدأه رئيس الهيئة الشيخ عبد العزيز الحمين بهدف تمكين منسوبي الهيئة من القيام بمهام شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر دون مساس بحقوق الناس وحرياتهم.

وتوقع الخثلان أن تعمل الوحدة على تعريف منسوبي الهيئة وتحديداً العاملين في الميدان بحقوق الإنسان المنصوص عليها في الشريعة الإسلامية والنظام الأساسي للحكم والأنظمة المحلية وكذلك اتفاقيات حقوق الإنسان الدولية التي صادقت عليها المملكة.

وأشار إلى أن نظام الإجراءات الجزائية قد صنف في مادته السادسة والعشرين هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر كجهة ضبط جنائي تتمتع بصلاحية الضبط ضمن ضوابط وقيود دقيقة نص عليها النظام بهدف حماية حقوق الأفراد في حال توجيه التهم لهم أو القبض عليهم أو توقيفهم، وقد نظمت الهيئة ورش عمل لمنسوبيها لتعريفهم بنظام الاجراءات الجزائية.