شيع نحو ألفا شخص فقيد بلدة أم الحمام (محافظة القطيف) شكري صالح الرضوان الذي قتل على يد مراهق بطعنه بسكين نفذت إلى قلبه، بعد أن نصحه بعدم ممارسة "التفحيط"، على اعتبار أن ممارسته للتفحيط عمل قد يودي بحياة الآخرين.

وحضر التشييع مئات الأشخاص من مختلف مناطق محافظة القطيف، إذ عبروا ل"الرياض" عن رفضهم القاطع لظاهرة "التفحيط" التي تمارس في غير منطقة في المحافظة، مشددين على أن دم الراحل لا ينبغي أن يذهب هدرا، خاصة أنه تصدى لأحد المفحطين المعروفين في هذا المجال.