استقبلت الأمانة العامة لجائزة نايف بن عبد العزيز آل سعود العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة (420 بحثا ) في الموضوعات الأربع لفرعي الجائزة في الدورة الخامسة ، فيما استبعدت (138) بحثا لعدم استيفاء الشروط المطلوبة للبحث العلمي. وأوضح معالي مستشار سمو النائب الثاني وزير الداخلية الأمين العام للجائزة الدكتور ساعد العرابي الحارثي عقب ترؤسه اجتماع اللجنة العلمية للجائزة في الرياض امس أن الأمانة أحالت (282) بحثا للجنة الفحص الأولي في موضوعات الجائزة الأربع. وأضاف " بلغ عدد الأبحاث المحالة في الموضوع الأول في فرع السنة النبوية (مكانة الصحابة في الإسلام ) (60) بحثا، والموضوع الثاني (التعامل مع غير المسلمين في السنة النبوية ) (80) بحثا". وبين أن الأمانة أحالت(34) بحثا في فرع الدراسات الإسلامية المعاصرة ، الموضوع الأول ( الاستثمار المالي في الإسلام )، وفي الموضوع الثاني (الجهاد في سبيل الله) وصل عدد الأبحاث المحالة (108) بحوث فيما سيحال للجنة التحكيم النهائية (25بحثاً ) تتنافس على نيل الجوائز في الموضوعات الأربع لهذه الدورة. وأشار إلى أن اللجنة العلمية اختارت أسماء لجنة التحكيم النهائية لأبحاث الدورة الخامسة وتم اختيار اثني عشر محكما من داخل المملكة وخارجها لتحكيم موضوعات الجائزة الأربع . ولفت النظر إلى أن الأمانة العامة سوف تقوم بإرسال الأبحاث إليهم لتحكيمها بشكل نهائي ومن ثم عرض نتيجة التحكيم على اللجنة العلمية ومن ثم على الهيئة العليا للجائزة لإقرار الفائزين في دورة الجائزة الخامسة مذكرا بأن الأبحاث المرسلة ستكون بدون أسماء الباحثين أو أي شيء يدل على الباحث مؤكدا أن ذلك يعد من السرية التامة التي تميزت بها الجائزة ، وأضاف " تم اختيار أسماء اللجنة النهائية للتحكيم من بين الكثير من الأسماء المتخصصة في السنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة "