علمت " الرياض" من مصادر مطلعة أن الجهات المختصة أوقفت صباح أمس تسعة موظفين في أمانة جدة من بينهم ستة قياديين، يشغل احدهم منصب مساعد الأمين العام، والثاني يشغل منصب مستشار الأمين، بالإضافة إلى أربعة مديرين عامين في عدد من أقسام أمانة جدة.

كما ألقي القبض على ثلاثة موظفين من إدارة التخطيط أحدهم يعمل حالياً في احد أفرع أمانة مدينة جدة، حيث تم القبض عليهم داخل مكاتبهم بناء على توجيهات لجنة تقصي الحقائق حول كارثة أمطار جدة كما قام عدد من المختصين التابعين للجنة بعملية تفتيش في مبنى الأمانة بحثا عن بعض الموظفين المطلوبين.

من جهة أخرى قال صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة ورئيس لجنة تقصي الحقائق إن اللجنة لازالت مستمرة في عملها وتقوم باستدعاء عدد من المسؤولين في بعض المرافق الحكومية ذات العلاقة بالخدمات في جده بالإضافة إلى عدد من المقاولين ورجال الأعمال وبعض كتاب العدل.


الأمير خالد الفيصل

وأكد سموه إيقاف 30 مسؤولاً معنياً بهذه الكارثة لاستكمال التحقيقات معهم مشيراً إلى أن اللجنة تواصل اجتماعاتها لتحديد جميع الأطراف المعنية بهذه الكارثة والتي كان من أسبابها التقصير والإهمال وهدر المال العام وعدم مراعاة الأمانة في المسؤولية.