أعلن وزير الصحة الدكتور عبدالله الربيعة عن صدور موافقة سامية بتوقيع اتفاقية توأمة وارتباط بين مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون بالرياض وجامعة جونز هوبكنز الطبية في بلتيمور بالولايات المتحدة الامريكية ممثلة في معهد ويلمر لطب العيون.

جاء ذلك خلال افتتاح معاليه امس للعديد من المشاريع التطويرية بمستشفى الملك خالد التخصصي للعيون، حيث افتتح وحدة العناية الفائقة ، ومشروع المكتبة الإلكترونية، ومشروع الجسر الرابط بين مبنى المستشفى الرئيسي والمبني الإداري الغربي ، ومشروع المستودع والمبنى الإداري وتقنية المعلومات.

وقال معاليه في تصريحات صحافية انه سعيد اليوم بهذه الشراكة التى تم تجسيدها لوجود عديد من القواسم المشتركة وركائز القوة بين الطرفين لتجعلنا قادرين على تحقيق المزيد من الخدمات الصحية في مجال طب العيون وبدرجات إتقان عالية ترقى لتطلعات ولاة الأمر-يحفظهم الله- وتلبي الاحتياجات الصحية للمواطنين مثمنا في الوقت نفسة صدور موافقة المقام السامي الكريم على توقيع اتفاقية التوأمة والشراكة ومشيدا بالدعم السخي الذي تحظي به الخدمات الصحية من لدن القيادة الرشيدة وفقها الله والتى تحرص دائما على توفير الرعاية الصحية للمواطنين وتسعى دائما لجعل خدمة المريض محور اهتمامها.


د. الربيعة خلال تدشينه وحدة العناية الفائقة

وتابع : " برنامج التوأمة والشراكة يركز على تبادل الخبرات المتميزة والمساهمة في تقديم الرعاية الصحية واجراء الأبحاث المشتركة والقيام بالتدريب والتعليم المستمر وتطبيق معايير الجودة والسلامة الدولية. حيث تتضمن الاتفاقية تكليف مجموعة من الأطباء المتميزين من معهد ويلمر بجامعة جونز هوبكنز للعمل بالمستشفى كأطباء دائمين مثل المدير الطبي ورؤساء الأقسام بدرجة بروفيسور وأستاذ مشارك ، إضافة إلى إجراء البحوث العلمية الكبرى مشاركة مع أطباء مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون والتى ستؤدي إن شاء الله إلى استكشاف مسببات كثير من أمراض العيون بالمملكة وطرق علاجها.

من جهته عبر د.عبدالإله الطويرقي المدير العام التنفيذي لمستشفى الملك خالد التخصصي للعيون عن شكره وتقديره لمعالي وزير الصحة د. عبدالله الربيعة على مساندته وتشجيعه واهتمامه الشخصي لانجاز هذا الارتباط الذى سيحقق نقلة نوعية في تقديم خدمات طب العيون المتخصصة في مملكة الإنسانية ، وأضاف أن اختيار مستشفي ويلمر بجامعة جونز هوبكنز جاء بناء على الأداء المتميز لهذه المؤسسة العريقة وسجلها الحافل في تطوير طب العيون عالمياً وقال نحن متفائلون بالعمل جنباً إلى جنب مع معهد ويلمر في ظل اتفاقية الارتباط هذه وسيجعلنا قادرين على تحقيق المزيد من العطاء لأبناء وطننا خلال فترة أقصر مما لو  كان كل منا يعمل بمفرده .

وأضاف د.الطويرقي فبينما يتمتع مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون بالسمعة العالية في تقديم خدمات علاجية متطورة على مستوى الشرق الأوسط حقق خلالها سلسلة طويلة من الإنجازات خلال ما يربو على ربع قرن ، إذ حصل على اعتماد العديد من هيئات الرعاية الصحية الدولية مثل (JCAHO) ومنظمات الرعاية الصحية (JCIA) وعضوية الشبكة الدولية للمستشفيات المعززة للصحة الأوروبية وحصوله أيضاً على الترتيب (225) من بين المستشفيات التي تم تقييمها على مستوى العالم والبالغ عددها (17,261) مستشفى أغلبها من أوروبا وأمريكا.  أما معهد ويلمر بجامعة جونز هوبكنز فيتمتع كمنشأة طبية متخصصة في طب العيون على مستوى العالم ، ويعد من أكبر المؤسسات الطبية المكرّسة لمعالجة أمراض العيون في الولايات المتحدة الأمريكية وبهيئة تدريس تبلغ (130) عضواً متفرغاً ، ويعد من المعاهد الرائدة على مستوى العالم في الأبحاث والتدريب ورعاية المرضى . وقام بتدريب مايربو على 100 طبيب يحتلون رئاسة أقسام طب العيون في كثير من بلدان العالم وحقق الريادة العالمية في تعليم الاطباء في مجال الطب الحيوي وفي تطبيق المعرفة الطبية.

وفي ذات السياق عبر البروفيسور إدوارد ميلر عميد ورئيس الإدارة التنفيذي في جونز هوبكنز الطبية عن سروره بتوقيع الاتفاقية حيث قال " نحن في جامعة جونز هوبكنز سعداء باتفاقية التوأمة والارتباط هذه ، ونعتقد أنها ستثمر عن تعاون ناجح في التعليم والأبحاث وتحسين الرعاية الصحية المقدمة لمرضى العيون ، وهو ما يتفق مع المهمة الرئيسية لكلية الطب في جونز هوبكنز في العمل مع منظمات ومؤسسات مرموقة حول العالم من أجل تطوير الطب.

كما أوضح البروفيسور بيتر ج. ماكدونيل رئيس مستشفى ويلمر " لطالما كنا في معهد ويلمر نبدي اهتماماً بدارسة وعلاج الأمراض المسببة للعمى حول العالم . وأن مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون لهو بالتأكيد من أكثر المستشفيات التي تستحق الإعجاب خارج الولايات المتحدة "، وقال ويليام هولاند ويلمر أستاذ طب العيون ومدير معهد ويلمر " ان العمل التعاوني عن قرب مع الخبراء البارعين في مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون ، وتوحيد خبرات مستشفيينا سوف يؤدي إلى إمكانية التقييم السريع للطرق الجديدة المحتملة في العلاج بشكل أسرع مما لو كان كل مستشفى يعمل على حدة. يذكر أن ادارة المستشفى تستعد الان لاستحداث ثلاث غرف عمليات ليصبح عدد غرف العمليات (15) غرفة ، وسيبدأ العمل في مشروع توسعة العيادات الخارجية بإضافة عدد (60) غرفة فحص مع الخدمات المساندة وصالات الانتظار والصيدلية والمختبر وبنك العيون ، واستحداث غرفة عمليات صغرى.