نظم مساء أمس الأول مؤتمر صحفي للتعريف بالمنتدى السنوي الخامس لجمعية الإعلام والاتصال والذي سينطلق غداً الثلاثاء بالرياض حول موضوع " الاستثمار في صناعة الإعلام والاتصال " وذلك بقاعة طويق بفندق مداريم بالرياض . وترأس المؤتمر نائب رئيس مجلس الإدارة رئيس اللجنة المنظمة للمنتدى الدكتور عبدالله بن ناصر الحمود وبحضور رئيس اللجنة العلمية الدكتور عبدالرحمن العناد والدكتور عبدالله الرفاعي أمين عام اللجنة العلمية للمنتدى ورئيس اللجنة الإعلامية عبدالله الأفندي ، وعدد من الصحفيين والإعلاميين ، واستعرض الحمود في بداية اللقاء مسيرة الجمعية من خلال أربع منتديات رئيسية نظمتها حتى الآن . ثم تناول أهمية ونوعية المرحلة المقبلة لصناعة الإعلام والاستثمار فيه ، وخاصة أن الاستثمار بهذا القطاع الذي يعد مكلفا جدا كما في الماضي ، مؤكداً على أنه يواجه تحديات كبيرة ونوعية ، وخاصة عقب الأزمات المالية العالمية وتحديداً في العام 2009 ، والتي ألقت بثقلها على الإنفاق بقطاع الإعلام المعاصر وربطها بعدد من المتغيرات التي تحكم الممارسة الإعلامية .

وأهم المحاور التي سوف يتناولها المنتدى مناقشة واقع ومستقبل الإعلام والاتصال والاستثمار في تشغيل المدن الإعلامية ، ويركز على جوانب الاستثمار في الوسائل الإعلامية وخدمات الدعم الإعلامي والإعلان والتسويق ووكالات الإعلان والاستثمار في الوسائط الالكترونية، ومحور ثان سوف يتناول الأبعاد القانونية والثقافية والتنظيمية والاجتماعية والمحور الثالث سوف يعرض التجارب التي نجحت في إنتاج العمل الإعلامي والنماذج والتحالفات الإعلامية الناجحة والمحور الرابع والأخير ملامح تطور الوسائل خلال العقدين القادمين والاتجاهات المستقبلية للاستثمار في صناعة الإعلام .

واضاف الدكتور الحمود انه تم توجيه الدعوة الى الخبراء المتخصصين في الإعلام والاكاديميين الباحثين والممارسين للعملية الإعلامية والمستثمرين ومؤسساتهم. وقال الحمود إن الافتتاح للمنتدى قد حدد بيوم غد الثلاثاء 5 محرم العاشرة صباحا وذلك تحت رعاية وزير التعليم العالي الدكتور خالد بن محمد العنقري ، وتستمر الجلسات إلى مساء يوم الأربعاء .

من جهته أوضح الدكتور العناد أن هناك العديد من الأوراق العلمية للمنتدى وان اللجنة العلمية بدأت بالتنسيق لهذا المؤتمر قبل عام ، وستقدم خلاله عشرون ورقة تختص بأهم الموضوعات وتشمل الأوراق مجال التلفزيون والإذاعة ، الصحافة والنشر الالكتروني إضافة الى الجوانب النظرية للموضوع وتحديات الاستثمار كما ان هناك أوراقا تتناول الجانب التشريعي والتنظيمي وجلسة خاصة لوزارة الإعلام وورقة للهيئة العامة للاستثمار .

مشيرا الى أن هناك ورقة تركية في جانب الاستثمار في تركيا وتنويعا في مداخل البحث وكافة جوانب العلاقة الاستثمارية وأطرافها، وسيطرح من خلال 3 أوراق عمل تأثير الاستثمار على الركاكة في الإنتاج الإعلامي وسيكون هناك مشاركات لسيدات من لبنان والبحرين ومصر والمملكة ، بالإضافة الى 8 مشاركين من الخارج ، ومنهم مشاركون من البحرين والأردن ومصر والجزائر وموريتانيا.

من جانبه أوضح الدكتور الرفاعي أن سنة 2009 أسوأ سنة يشهدها الإعلام وأشار الى أن هناك مايقارب 109 صحف توقفت أو تحولت الى نسخة الكترونية بسبب الأزمة العالمية . وأكد على أن النظر الى الإعلام الداخلي في المنتدى الخامس سيكون ركيزة أساسية وكذلك عرض تجارب الآخرين مبينا انه يتم العمل على السعي لتأسيس بنية تحتية مما انتهى إليه الآخرون.