في أحدث صيحة في عالم النظارات ابتكرت شركة «ان.اي.سي» اليابانية لصناعة الكمبيوتر نظارات تقوم أيضا بدور المترجم.

وثبتت الشركة جهاز كمبيوتر شخصيا بالغ الدقة في إطار النظارة ووحدة عرض بما يسمح لاثنين لا يعرفان لغة بعضهما البعض بالتحاور بشكل سلس.

وبضغطة بسيطة على زر صغير يسجل الحديث ويرسل الى الخادم الذي يقوم بدوره بتحليله وترجمته. وبعدها يقوم الخادم بارسال الحديث مترجما الى المستخدم الذي يستطيع قراءته بلغته الأم من خلال وحدة عرض صغيرة.

وعلى الرغم من ان هذه التكنولوجيا لا تزال في مراحل التطوير، إلا ان الشركة المنتجة تقول ان وحدة أسرع تلوح في الأفق وان الهدف هو كسر حاجز اللغة.

لكن الاختراع الجديد الذي يطلق عليه اسم «المستكشف عن بعد» لن يكون رخيصا فثمنه حاليا يصل الى نحو 83 ألف دولار، لكنه سينخفض مع الوقت.

وتقول الشركة انه اذا سار كل شيء على ما يرام فسيكون بوسع السائح الاجنبي ان يقول لمضيفه بكل ثقة:

«أستطيع ان أرى ما تقول».