عرض البروفيسور جان بينيت تقريرا في مجلة لانسيت الطبية البريطانية عن توصل باحثون لعلاج جيني يساعد الأطفال والبالغين شبه المكفوفين على استعادة نظرهم.

وقال الباحثون من كلية الطب بجامعة بنسلفانيا ومركز العلاجات المسامية والجزيئية بمستشفى الأطفال في فيلادلفيا إن خمسة أطفال وسبعة بالغين كانوا يعانون من نمط خاص من العمى الخلقي استعادوا نظرهم بشكل كاف للتجول في مضمار حواجز في ضوء خافت..

وجرت معالجة المرضى بمادة جينية تحقن في العين الأضعف، وتحسنت حالة جميع المرضى ولكن كان التحسن الأكبر في الأطفال البالغين من العمر 8 أو 9 أو 10 أو 11 عاماً.

ولم يصل المرضى إلى حد استعادة النظر بشكل طبيعي ولكن نصف الحالات تحسنت بشكل كاف لعدم تصنيفهم بعد ذلك على أنهم مكفوفون حيث إن نجاح العلاج الجيني يتوقف على مدى تلف شبكية العين.

وكان المرضى يعانون من مرض عمى ليبر الخلقي وهو مرض وراثي يمكن أن يؤدي إلى عمى كامل في سن 30 إلى 40 عاماً.