أوضح مفتي عام المملكة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ أن من خصائص أمة محمد صلى الله علية وسلم التي تميزت بها عن سائر الأمم شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر كما قال تعالى: (كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله)، وجعلها علامة فارقة بها يتميز المؤمن والمنافق فالمؤمن يحب هذه الشعيرة ويتمسك بها ويعمل بها قدر استطاعته والمنافق يكرهها ويحاربها قال تعالى: (المنافقون والمنافقات بعضهم من بعض يأمرون بالمنكر وينهون عن المعروف ويقبضون أيديهم نسوا الله فنسيهم إن المنافقين هم الفاسقون)، وقال تعالى: (والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة ويطيعون الله ورسوله أولئك سيرحمهم الله إن الله عزيز حكيم)، والآيات والنصوص النبوية مبشرة بخيرات الدارين للقائمين بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من الأمم والجماعات والأفراد، موضحة حفظ الله للمجتمع القائم بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وحفظ الله لجميع أفراده حكاماً ومحكومين من الفتن والقلاقل والمحن والأمراض والتناحر، ومبينة خاتمة السوء للغافلين عن القيام بهذه الشعيرة العظيمة قال تعالى: (وإذ قالت أمة منهم لم تعظون قوماً الله مهلكهم أو معذبهم عذاباً شديداً قالوا معذرة إلى ربكم ولعلهم يتقون) (فلما نسوا ماذكروا به أنجينا الذين ينهون عن السوء وأخذنا الذين ظلموا بعذابٍ بئيس ٍبما كانوا يفسقون) (164- 165 الأعراف). وعن النعمان بن بشير رضى الله عنهما، عن النبي –  صلى الله عليه وسلم – قال:(مثل القائم في حدود الله والواقع فيها ، كمثل قومٍ استهموا على سفينة ٍ فصار بعضهم أعلاها وبعضهم أسفلها، وكان الذين في أسفلها إذا استقوا من الماء مروا على من فوقهم فقالوا: لو أنا خرقنا في نصيبنا خرقاً ولم نؤذ من فوقنا، فإن تركوهم وما أرادوا هلكوا جميعاً، وإن أخذوا على أيديهم نجوا ونجوا جميعا ً" رواه البخاري وعن حذيفة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: والذي نفسي بيده لتأمرون بالمعروف ولتنهون عن المنكر أو ليوشكن الله أن يبعث عليكم عقاباً منه ثم تدعونه فلا يستجاب لكم " رواه الترمذي وقال حديث حسن .

واستطرد قائلاً المجتمعات الإسلامية في هذا العصر الذي كثر فيه المنكرات وتنوعت في مقابل كثرة الخير و أسبابه يحتاجون للبصيرة فيما من شانه صلاح أمورهم في دنياهم وأخراهم ، والأمر بالمعروف قرين للنهي عن المنكر لا تستقيم أمور الناس إلا بهما. واشاد سماحته بالجهود المبذولة من قبل قيادة هذه البلاد في دعم مسيرة الأمر بالمعروف قائلاً: من كريم منن الله عزوجل ما أنعم به على المسلمين في هذه البلاد المباركة المملكة العربية السعودية ومنذ تأسيسها وحتى وقتنا الحاضر بولاة أمر يعتنون بهذه الشعيرة العظيمة، وإن تأسيس كرسي الأمير نايف بن عبد العزيز لدراسات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر مع الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة هو في حقيقته استمرار للعناية المتواصلة لهذه الشعيرة العظيمة وعناية خاصة يوليها الأمير نايف بن عبدالعزيز وفقه الله لما فيه مصلحة الإسلام والمسلمين.

و في ختام حديثه أعرب الشيخ آل الشيخ عن أمله من الأخوة القائمين على هذا الكرسي المبارك الاجتهاد في تعزيز البحث العلمي الذي يخدم المسؤولين على هذا الصرح الكبير وكذلك العاملين في الميدان المعنيين عناية مباشرة مع جمهور المسلمين، والحرص على توظيف المعرفة بأنواعها في مختلف مجالات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر حتى يتم أداؤه على الوجه المطلوب.

من جانبه قال الشيخ فهد بن إبراهيم المحيميد رئيس المحكمة العامة بالمدبنة المنورة إن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر شعيرة عظيمة شرعها الباري عز وجل لحفظ المجتمعات من الشبه والشهوات، وقد ظهرت ريادة هذه الدولة بين دول العالم بإنشاء جهاز الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فكانت شامة بين الأمم ولله الحمد والشكر. ولأن القيام بهذه الشعيرة يحتاج إلى جهد عظيم في الحسبة والاحتساب فقد تابعنا بسرور بالغ الخطوات العظيمة التي سعى القائمون على جهاز الرئاسة لإيجادها بالتعاون مع الجامعات للتخطيط والتدريب من أجل تحقيق التطور للجهاز والعاملين فيه بما يتفق مع مكانة هذه الشعيرة وحاجة المجتمع لها. وتدشين كرسي الأمير نايف بن عبدالعزيز لدراسات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بشراكة بين الرئاسة العامة والجامعة الإسلامية تلك الجامعة العريقة الأصيلة المليئة بالكفاءات والكوادر العلمية جاء ليعزز البحث العلمي ويوطن المعرفة في مختلف مجالات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وليسهم في تنمية جيل مميز من القائمين به والمهتمين بشؤونه وليقدم المساهمة العلمية والمنهجية المطلوبة لجهاز الهيئة ورجالها مع إثراء البحث العلمي وإعداد الدراسات العلمية والنظرية والتطبيقية وتأسيس مرجعية علمية بحثية تقدم البحوث والاستشارات العلمية لإعداد جيل من الباحثين والعاملين المهتمين بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وليبرز أن هذه الشعيرة هي الحل الأساس لكثير من القضايا العقدية والأخلاقية والاجتماعية.

وأضاف أن إطلاق اسم الأمير نايف بن عبدالعزيز على هذا الكرسي تعبير عما يلاقيه هذا الجهاز من اهتمام من سموه ودعم وتشجيع لمنسوبيه وليمنحه القدرة على تحقيق أهدافه المرجوة بإذن الله.