أكد علماء إيطاليون أن قطرة العين التي تحتوي على عنصر يساعد على نمو الأعصاب يمكن أن تبطئ من تلف الخلايا البصرية في العين لدى مرضى الجلوكوما التي تعرف أيضا بالزرق أو المياه الزرقاء.

وهناك العديد من العوامل المسببة للإصابة بموت الخلايا أو الأعصاب البصرية "الجلوكوما" غير أن أكبر عامل هو ارتفاع الضغط الداخلي بالعين. وتعتبر الجلوكوما أحد أهم الأسباب التي تؤدي لفقدان البصر.

وأكد الباحثون في دراستهم التي نشرت نتائجها في الموقع الالكتروني لمجلة بروسيدنجز التابعة للأكاديمية الأمريكية للعلوم أن التجارب التي أجروها على الفئران وعلى بعض المرضى أثبتت أن القطرة التي تحتوي على عنصر مساعد لنمو الأعصاب والتي أعطوها لفئران مصابة بتلف في الخلايا البصرية عطلت موت ربع هذه الخلايا مقارنة بفئران لم تعالج بنفس القطرة.

قام الباحثون تحت إشراف البروفيسور ستيفانو بونيني من معهد طب العين بجامعة روما بزيادة الضغط الداخلي للعين بشكل صناعي لدى فئران المختبر متعمدين بذلك الإضرار بالكثير من خلايا الرؤية لدى الفئران كما يحدث في حالة الإصابة بالجلوكوما.

ورجح الباحثون أن يكون عنصر النمو العصبي قد وصل للخلايا البصرية عبر الدم وأحدث تأثيرا إيجابيا فيها رغم صعوبة ذلك في ضوء الاقتصار على الاستعمال الخارجي للقطرة.

وأكد العلماء أن هذه الدراسة تعزز الآمال في إيجاد علاج جديد وفعال للجلوكوما.