يرعى صاحبُ السمو الملكي الأمير محمد بن فهد بن عبد العزيز أمير المنطقة الشرقية العضو المؤسس لمركز الأمير سلمان لأبحاث الإعاقة ؛ مساءَ يوم الأحد التاسع والعشرين من الشهر الحالي الموافق للثامن عشر من أكتوبر ، اللقاء الخامس لمؤسسي مركز الأمير سلمان لأبحاث الإعاقة ، بضيافة العضو المؤسس رجل الأعمال الشيخ عبد الرحمن التركي بفندق مريديان الخبر بمدينة الخبر.

وقد أعرب صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة مركز الأمير سلمان لأبحاث الإعاقة ، عن شكره لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد بن عبد العزيز ، على تفضله برعاية هذه المناسبة ، والتي تُعد امتداداً لمناسباتٍ ولقاءاتٍ سابقة يعقدها المركز سنوياً بدعم المؤسسين ، لإطلاع الجمعية العمومية ومؤسسي المركز على آخر مستجدات الأعمال والأبحاث التي أنجزها وينجزها المركز من خلال تحالفاته العالمية وخبرات دولية وذلك لخدمة قضية الإعاقة في المملكة العربية السعودية ولتحقيق الغايات التي من أجلها أنُشِئ المركز ، وهي الحد من الإعاقة والتخفيف من آثارها ، ومساعدة الأسر على التعامل مع أطفالهم وذويهم المعاقين ، ودعم العلماء لخدمة هذه القضية ، وتوعية المجتمع بكل ما يخص الإعاقة ومسبباتها وطرق الوقاية والعلاج.

وأضاف سموه بأنَّ المركز هذا العام سيقيم لقاءً خاصًا بعائلات المؤسسين في اليوم التالي للقاء ، تحت رعاية حرم سمو أمير المنطقة الشرقية صاحبة السمو الملكي الأميرة جواهر بنت نايف بن عبد العزيز ، وبضيافة حرم الشيخ عبدالرحمن التركي ، بفندق ميرديان الخبر ، وتأتي هذه المناسبة استشعاراً لأهمية الدور الذي تقوم به أسر المؤسسين ، وتقديرًا لهم على دعمهم الذي ساهم في نجاح العديد من برامج المركز وأبحاثه . كما ثمن سموه استضافة العضو المؤسس رجل الأعمال الشيخ عبدالرحمن بن علي التركي للقاء الخامس لمؤسسي المركز ، وأكد أنَّ هذه الاستضافة ليست بمستغربة على الشيخ عبدالرحمن التركي ، والذي لم يدِّخر جهدًا في خدمة المركز ودعم مشاريعه وبرامجه .

ومن جهةٍ أخرى يقيم المركز ضمن فعاليات لقاء الخبر معرضًا مصاحباً لعرض أحدث البرامج البحثية التي يتبناها المركز ، وأضاف أنِّ كل برنامج بحثي من هذه البرامج يندرج تحته برامج بحثية فرعية تخدم كل موضوع رئيسي بشكل تفصيلي ومُلم ، وسيتم عرضها ضمن الفعاليات المصاحبة للقاءين بشكل يبرز أهداف الأبحاث ومنافعها وطريقة العمل فيها.