صدر أمس قرار وزير الصحة الدكتور عبدالله الربيعة بتشكيل المجلس الاستشاري العالمي لوزارة الصحة الذي يضم في عضويته أبرز الخبرات العالمية في القطاع الصحي علمياً وعملياً والذي سيكون مصدراً أساسياً تستفيد منه الوزارة في الإعداد والتخطيط والتنفيذ لكل مشاريعها الحالية والمستقبلية وفي مقدمتها المشروع الوطني للرعاية الصحية المتكاملة والشاملة والذي تسعى الوزارة من خلاله إلى النهوض بمستوى الرعاية الصحية المقدمة للمواطن إلى أعلى المستويات العالمية.

ويترأس المجلس الاستشاري العالمي وزير الصحة د. عبدالله الربيعة وعضوية د. منصور بن ناصر الحواسي وكيل الوزارة للشؤون التنفيذية ود. محمد بن حمزة خشيم وكيل الوزارة للتخطيط والتطوير ود. زياد ميمش وكيل الوزارة المساعد للطب الوقائي ود. اندرو بادموس المدير العام التنفيذي للكلية الملكية للأطباء والجراحين بكندا ود. ديلوس كوزقروف الرئيس والمدير العام التنفيذي لمستشفى كليفلاند بالولايات المتحدة الأمريكية ود. جيمس وير استاذ كرسي في علم الاحصاء الحيوي بكلية الصحة العامة بجامعة هارفرد بالولايات المتحدة الأمريكية ود. فيليب كويار المدير التنفيذي لمجموعة ميدي سيس الطبية ود. برونو بيسونت رئيس وحدة التخدير العصبي في جامعة تورونتو بكندا ود. فؤاد بيضون نائب رئيس مستشفى جامعة هاربر بالولايات المتحدة الأمريكية ود. جون ريموند قاي محكم معتمد لدى مجلس الخدمات الصحية في كندا ود. جون رودي عضو المجلس التنفيذي لمجموعة انتر هيلث بكندا ود. ستيفن والستون استاذ مشارك ونائب عميد كلية الإدارة الصحية التابعة لجامعة اوكلاهوما بالولايات المتحدة الأمريكية ود. بيتر قلن خبير صحة المجتمع بجامعة كوينز في كندا ومستشار للتخطيط الصحي والسياسات الصحية ونظم الإدارية الصحية والمعلوماتية داخل وخارج كندا.

وقال المتحدث الرسمي لوزارة الصحة د. خالد مرغلاني أن المجلس سيتولى مراجعة ومناقشة خطط الوزارة الاستراتيجية فيما يتعلق بطرق تقديم الرعاية الصحية لمن يحتاج إليها وتوفير التوصيات المناسبة فيما يتعلق بتلك الخطط ، ومناقشة التطورات الحاصلة على المستوى العالمي فيما يخص طرق تقديم الرعاية الصحية وأساليب الإدارة الصحية المتقدمة ، ومناقشة وإعداد التوصيات الخاصة بتطوير سياسات وطرق العمل داخل الوزارة نفسها بالإضافة إلى المرافق الصحية التابعة لها، المساهمة في إرساء شراكات عمل جديدة مع المؤسسات الصحية الرائدة على مستوى العالمي بالطريقة التي تخدم مصلحة الطرفين، مناقشة وإعداد التوصيات الخاصة بآخر المستجدات على الصعيد الطبي والحيوي والتي من شأنها التأثير سلباً أو إيجاباً على صحة الناس وسلامتهم إعداد الخطط اللازمة لتطوير البنية التحتية مادية أم بشرية والمتعلقة بجاهزية الوزارة ومرفقها المختلفة للتعامل بفعالية مع الحالات الطارئة أو الكوارث الطبيعية ، تقديم النصح والمساندة للوزارة في مجالات الوقاية من الأمراض المعدية وطرق الكشف المبكر عنها ومراقبتها وأساليب التحكم فيها بطريقة تكفل حماية مواطني المملكة والمقيمين على أراضيها من الانتشار الوبائي للأمراض المعدية الخطيرة.

وأضاف د.مرغلاني أن وزير الصحة وجه بتشكيل مجلس آخر تحت مسمى المجلس الاستشاري الوطني وكذلك المجلس الاستشاري الإعلامي يضم عدد من الخبرات والكفاءات الوطنية والمختصين وسيتم تكليفه بالعديد من المهام التي من شأنها دعم مسيرة العمل الصحي والارتقاء بمستوى الخدمات الصحية.