أكد صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة تبوك رئيس مجلس إدارة جمعية الملك عبد العزيز الخيرية رئيس المجلس التنسيقي للجمعيات الخيرية بمنطقة تبوك أن أسلوب عمل الجمعية يعتمد على القرب من كافة فئات المجتمع بالمنطقة والعمل دوما على تطوير رسالتها وتوسعة مظلتها الخيرية برؤية إنسانية وحضارية متجددة ومفهوم أكثر شمولية للعمل الخيري.

وقال سمو أمير المنطقة في كلمة تصدرت التقرير السنوي لجمعية الملك عبد العزيز الخيرية للعام 1430 هـ إننا نتطلع إلى مشاركة كل فرد من أبناء منطقة تبوك لديه الرغبة والقدرة على ممارسة العمل الخيري الاجتماعي بما ييسر وصول رسالة الجمعية ورؤيتها الخاصة في إدارة متطلبات العمل الخيري لجميع الأسر والأفراد المستهدفين.

مشيراً سموه إلى تحقيق الشفافية في كافة المهام المنفذة بما يضمن توسيع قاعدة الراغبين والمساهمين .

وأردف سمو أمير المنطقة قائلاًُ // ستظل جمعية الملك عبد العزيز الخيري حلقة ضمن المنظومة الكبيرة لمظلة العمل الخيري في المملكة والذي يشكل نموذجاً فريداً في الخير والعطاء برعاية ودعم كريمين من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني وزير الداخلية حفظهم الله .

ودعا الله أن يجعل هذه الأعمال والجهود خالصة لوجهه الكريم وأن يمدنا بحوله وقوته وحسن تدبيره بما يمكننا من تحقيق المبادئ السامية والغايات الجليلة للعمل الخيري .