أكد نجم موسيقى الآر.آند.بي الشاب كريس براون أنه يشعر بأن شيئا ما ينقصه بسبب انفصاله عن المغنية الحسناء ريانا التي اعتدى عليها بالضرب في شباط/ فبراير الماضي قبيل حفل توزيع جوائز "غرامي".

وأفادت صحيفة "صن" البريطانية الشعبية بأن براون (20 عاما) ترك رسالة على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي الالكتروني "تويتر دوت كوم"، يتوسل فيها إلى صديقته السابقة (21 عاما) لتمنحه فرصة ثانية.

وقال المغني والممثل في رسالته الالكترونية: "قلبي غير مكتمل.. الجزء المكتمل منه هو حبي لجمهوري وفني وأصدقائي وأسرتي والرب. ولكنني أفتقد شخصا ما أو شيئا ما".

كما قام براون بتحميل أغنيته الجديدة على الانترنت، حيث يتم عرضها وفي خلفيتها صور له مع ريانا وهما يتبادلان الضحكات، ثم كتب أسفل الاغنية: "آسف للجميع.. كم أتمنى أن يعود يوم من هذه الايام".

وكان براون أكد في حديث تليفزيوني أنه نادم على فعلته وأشار إلى أنه "من الصعب" ألا يتمكن من الاتصال بريانا، مضيفا أنه لن يستطيع العيش إذا أحبت نجمة البوب المولودة في باربادوس غيره.

وكانت إحدى المحاكم الامريكية قضت في آب/ أغسطس الماضي بخضوع المغني الشهير للمراقبة لمدة خمس سنوات، مع القيام بأعمال الخدمة الاجتماعية لمدة ستة أشهر. كما يتعين على براون أيضا، بموجب قرار المحكمة، حضور برنامج تأهيلي مدته 52 أسبوعا بهدف السيطرة على سلوكه العنيف، والالتزام بأمر وقائي يجبره على البقاء بعيدا عن ريانا مسافة 100 متر وعدم تهديدها بأي شكل من الأشكال.