كشفت دراسة بجامعة بوسطن الأمريكية عن قيام علماء بصنع عدسات لاصقة قادرة على امتصاص وتحويل الأدوية من العيون إلى داخل جوف الإنسان صالحة للاستخدام لثلاثين يوماً متتالية وذلك عوضاً عن قطرات العيون التي ظهر أن ٩٠ في المائة منها غير فعّال بحسب الأبحاث.

وقال دانيال كوهين أحد معدي الدراسة التي نشرت بمجلة متخصصة بأمراض العيون والنظر بعدد يوليو الماضي «ان الطريقة الأساسية التي تختلف فيها العدسات التي صنعناها عن غيرها بأنها قادرة على توفير كميات كبيرة في الأدوية التي يتم إدخالها إلى جسم الإنسان بمعدلات ثانية لفترة طويلة من الوقت وهو الأمر الذي لم يتمكن أحد من القيام به سابقاً».

وأوضح كوهين أن العدسات التي تم صنعها في السابق بمثل هذه المهمة لم تتمكن من إدخال الأدوية إلى داخل جسم المرضى بالسعة أو بالمعدلات المطلوبة.

وأشار إلى أنه في النماذج السابقة كان يتم إذابة الأدوية في العدسات المصنوعة عادة من مواد «هلامية مائية» والتي لم تتمكن من القيام بهذه المهمة بالسرعة الكافية.

وبالمقابل ذكر كوهين أن النموذج الجديد يحتوي في منتصف العدسة على جيب صغير يحتوي على الأدوية المزمع ادخالها إلى جسم الإنسان مؤكداً أن العدسة صممت بطريقة لا تؤثر على وضوح رؤية المستخدمين.