يعد جامع الديرة القديمة بمدينة مرات والذي بني على نفقة صاحبة السمو الملكي الأميرة هيا بنت عبدالعزيز أقدم مساجد مرات على الاطلاق حيث تم تشييده في مكان الجامع القديم بعد هدمه في منتصف الثمانينات الهجرية من القرن المنصرم .

وكان في تلك الحقبة من الزمن يعتبر منارة علم واشعاع تلقى فيه العديد من العلماء دروسهم ، ويقع هذا الجامع في قلب البلدة القديمة ويحيط به ( المجلس ) سوق مرات القديم فهو قلب مرات النابض بالحياة في تلك الحقبة من الزمن كما تقع بئر ( الوليدي ) الأثرية وهي التي أمر ببنائها الصحابي الجليل خالد بن الوليد -رضي الله عنه - أمام الجامع ولاتبعد عنه سوى أمتار قليلة مما يدل على أهمية الجامع وموقعه المميز في قلب الديرة القديمة .

ولايزال الجامع يستقبل المصلين للفروض الخمس يومياً ويكتظ بالمصلين لصلاة الجمعة ، والجامع مبني من الحجر يتوسطه العديد من الأعمدة أسطوانية الشكل المكسوة بالجص وبه مكان يصلى به شتاءً يطلق عليه اسم ( الخلوة ) كما يوجد به منارة دائرية الشكل يبلغ ارتفاعها حوالي ثلاثين متراً .

ويشهد الجامع حالياً أكبر عملية ترميم منذ انشائه على نفقة صاحبة السمو الملكي الأميرة هيا بنت عبدالعزيز .

وقد أعرب امام وخطيب الجامع الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن المنصور عن بالغ شكره وتقديره لسمو الأميرة على هذا العمل الخيري وعنايتها بالجامع منذ انشائه على نفقتها حيث لاتألو جهداً في تفقد كل مايحتاجه دوماً وذلك بمتابعة من القائم بأعمال سموها الأستاذ سعود بن عبدالعزيز بن عمر الدايل ، كما أثنى على مساعي الشيخ مساعد بن سعود الدايل في تفقد مايحتاجه الجامع من اصلاحات وترميم ومتابعته الدائمة لأعمال الصيانة والترميم .

وأضاف الشيخ المنصور بأن الجامع بعد عملية ترميمه سيكون تحفة معمارية مميزة بموقعه المتميز بالديرة القديمة .