كشفت ل"الرياض" الأستاذة نسرين حسن شولان المكلفة برئاسة القسم الإداري النسائي بشرطة جدة بأن تزايد أعداد مشاكل وحالات العنف التي تتعرض لها المرأة والطفل في المجتمع السعودي تعتبر أحد أهم أسباب انطلاقة الحملة التوعوية الأمنية "بالحب معا نعيد البناء"والتي نفذها القسم النسائي في مرحلته الأولى واستهدفت طالبات التعليم العام بمرحلتيه المتوسط والثانوي في شمال مدينة جدة ووسطه مستهدفة ما يقارب من 55 مدرسة متوسطة وثانوية بإجمالي 8608 طالبات وستشمل المرحلة الثانية طالبات الكليات والجامعات والأمهات.

وشملت الحملة أيضاً التعريف بالقسم النسائي في المراكز التجارية للمتسوقين الذين رحبوا ودعموا وجودنا في هذا الجهاز الأمني.

وأكدت نسرين أن من أهم المواضيع التي تمت مناقشتها مع الطالبات خلال الحملة الأمنية والتي بدأت خلال العام الحالي 1430 ه تناولت أضرار الشبكة العنكبوتية وكيفية الحماية من عواقبها الوخيمة ولمن تلجأ الفتاة في حال تعرضها للابتزاز أو التحرش الجنسي وكيفية استثمار الوقت والتعامل الأمثل مع الوالدين إضافة لعرض مرئي بالبروبوينت تناول معالجة بعض القضايا التي تهم الفتاة مشيرة في ذات السياق إلى أن الفراغ يعتبر من أهم المشاكل التي يعاني منها الفتيات والسبب الرئيسي لحدوث المشاكل الاجتماعية والأسرية.

تجدر الإشارة الى أن القسم الإداري النسائي تم افتتاحه مؤخرا وتعمل فيه تسع موظفات جامعيات ذوات كفاءة عالية لمتابعة أداء العاملات في الإدارات ذات العلاقة.