بحضور وكيل إمارة منطقة جازان الدكتور عبدالله بن محمد السويد احتفل فرع  جمعية تحفيظ القرآن الكريم الخيرية بمنطقة جازان باختتام فعاليات الدورة القرآنية المكثفة الخامسة لتحفيظ القرآن الكريم، وذلك بجامع خادم الحرمين الشريفين بمدينة جازان.

وبدأ الحفل الخطابي بتلاوة آيات من القرآن الكريم. ثم ألقى مدير الدورة الشيخ محمد بن ولي مغفوري كلمة أوضح خلالها أن عدد المشاركين بالدورات القرآنية الخامسة التي استمرت لمدة شهر ونصف بلغ أكثر من 286 حافظ للقرآن الكريم من أبناء المنطقة تم تقسيمهم على 13 حلقة على فترة صباحية أشرف عليها عدد من المشايخ وعمل بها 12 محفظاً للقرآن .

عقب ذلك شاهد وكيل الإمارة والحضور عرضا مرئيا لأنشطة الدورة ثم ألقيت قصيدة شعرية نالت استحسان الحضور.

إثر ذلك ألقى رئيس فرع الجمعية الشيخ علي بن محمد مسملي كلمة عبر فيها عن شكره وتقديره لوكيل أمارة منطقة جازان لحضوره هذا الحفل منوها بجهود سمو أمير المنطقة  لدعمه الدائم للجمعية ومناشطها.

وأوضح الشيخ مسملي إن برنامج الدورة هدف إلى إيجاد نخبة صالحة من الشباب تأخذ بكتاب الله عز وجل قولا وعملا ويعمل على تنمية قدراتهم ومحاولة اكتشاف مواهبهم وتحفيزهم على استغلال الأوقات المهدرة من خلال حضورهم هذه الحلق المكثفة لحفظ كتاب الله في فترة الإجازة الصيفية إلى جانب غرس حب القرآن الكريم في نفوس الشباب وتزكيتها من خلال التعليم والتربية الجادة على العبادة معتبراً أن ذلك سيؤدي إلى تأسيس نواة من الجادين في طلب العلم على أساس صحيح، وذلك بالبدء بالقرآن الكريم كلام رب العالمين حفظاً كحال السلف الصالح رحمهم الله تعالى .

عقب ذلك ألقيت كلمة رئيس الجمعية بالمنطقة ألقاها نيابة عنه رئيس هيئة التحقيق والادعاء العام نائب رئيس فرع الجمعية الدكتور إبراهيم بن يحيى عطيف أكد من خلالها اهتمام ولاة الأمر ودعمهم الكبير أيدهم الله للجمعيات الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم في مختلف مناطق المملكة مشيرا إلى أن الجمعيات تقوم بأداء رسالة سامية تتسم بالخيرية من خلال تربيتها للناشئة والشباب على حفظ كتاب الله.

ونوه بجهود جمعية تحفيظ القرآن الكريم الخيرية بجازان التي أثمرت عن كوكبة من الحفاظ كتاب الله خلال فترة الدورة .

وتم خلال الحفل تقديم نماذج لحفظة كتاب الله الكريم، وفي ختام الحفل قام وكيل الإمارة بتوزيع الجوائز والهدايا على الحفاظ والداعمين والمشاركين بالدورة .