نجت عائلة مكونة من سبعة أفراد من موتٍ محقق بعد أن شارفت على الغرق بشاطئ نصف القمر في وقت متأخر من مساء الخميس عندما كانوا يمارسون السباحة في منطقة خطرة منعت السباحة فيها بحسب اللوحات الإرشادية التي تحذر المصطافين من مغبة المجازفة بأرواحهم في مثل هذه الأماكن.

واوضح الناطق الإعلامي بحرس الحدود بالمنطقة الشرقية العقيد محمد بن سعد الغامدي أن بلاغاً تلقته غرفة القيادة والسيطرة بحرس الحدود يفيد بوجود عدد من الأشخاص أطلقوا نداء الاستغاثة من أجل طلب المساعدة بعد تعرضهم للغرق فتم توجيه إحدى فرق البحث والإنقاذ التي كانت متواجدة قريباً من الموقع وانتشلتهم جميعاً وتبين ان الغرقى اربع نساء وثلاثة شباب من عائلة واحدة وتم عمل الإسعافات الأولية لهم ونقلوا جميعاً الى مجمع الملك فهد الطبي العسكري بالظهران لتلقي العلاج ومتابعة حالتهم.

من جهةٍ أخرى وفي حادث منفصل ساهمت دوريات حرس الحدود بشاطئ نصف القمر في إنقاذ فتاتين 14 -16 سنة كانتا على متن دراجة نارية وتعرضتا لعددٍ من الإصابات المختلفة بعد إنقلابهما على الكثبان الرملية واجريت لهما الإسعافات الأولية وتم نقلهما الى المستشفى.

وجدد العقيد الغامدي تحذيره من غدر البحر وقال إن المجازفة بالأرواح قد تكون عواقبها وخيمة مطالباً جميع مرتادي الشواطئ باتباع اللوحات التحذيرية حفاظاً على سلامتهم وعدم نزول البحر ليلاً حتى ولو كانوا ممن يجيدون السباحة.