قام مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة الرياض الدكتور هشام ناضرة مؤخراً بزيارة لمحافظة القويعية رافقه خلالها المساعد لشؤون المستشفيات الدكتور محمد الفايز والمهندس ناصر العتيبي من إدارة المشاريع والصيانة، حيث استهل الزيارة بجولة تفقدية لمستشفى القويعية الحالي وكان في استقباله مدير المستشفى بالنيابة الأستاذ محمد الجبيري ، والمدير الطبي الدكتور عبدالعظيم أحمد، واطمأن على سير العمل والخدمات المقدمة للمراجعين في أقسام الطوارئ والعيادات وأجنحة التنويم بالمستشفى.

بعد ذلك اجتمع د.ناضرة بمحافظ القويعية الأستاذ عبدالله بن محمد الربيعة بحضور مدير المستشفى بالنيابة وعدد من المسؤولين والإعلاميين والمواطنين بالمحافظة، وتم خلال الاجتماع مناقشة العديد من جوانب القصور والانتقادات الموجهة للمستشفى الحالي تجاه الخدمات الصحية المقدمة من قبل المواطنين والمحافظ خلال زياراته التفقدية المفاجئة للمستشفى في أوقات مختلفة وذلك للعمل على معالجتها لتقديم أرقى الخدمات الصحية للمواطنين لاسيما وأن المستشفى يخدم الطريق السريع(الرياض-مكة) لوقوع المحافظة عليه والذي يشهد حوادث سير كثيرة خلال مواسم الإجازات والحج والعمرة.

و أبدى د.ناضرة والمسؤولون بالمستشفى تفهمهم في بعض الملاحظات على الخدمات الصحية المقدمة واعدين بالعمل على حلها وتلافيها،وقد عرض مدير صحة الرياض رقم هاتفه للجميع لتلقي أية ملاحظة والنظر لها بعين الاعتبار.

كما تمت مناقشة أسباب انعدام ثقة مواطني المحافظات في مستشفياتهم مما أدى إلى الضغط الكبير على المستشفيات الكبرى بالرياض ودور الإعلام في زرع الثقة، وحث د.ناضرة الإعلاميين على إبراز الإيجابيات والسلبيات معاً وليست واحدة دون الأخرى لحصول الفائدة المرجوة من نشرها مؤكدا على أنه سيكون هناك تعاون مشترك مع الإعلاميين لخلق الثقة في المستشفى الجديد بالقويعية وما سيقدمه من خدمات صحية متطورة وكوادر طبية مؤهلة سترضي المراجعين وتحد من اللجوء إلى مستشفيات الرياض بحثا عن العلاج الأفضل. كما نوقشت مشكلة عزوف طالبات القويعية عن الالتحاق بالمعهد الصحي للبنات بالمحافظة إذ أن غالبيتهن من خارج المحافظة ودعا د.ناضرة إلى أهمية توطين تلك الوظائف وشغلها من بنات البلد لتحقيق أداء أفضل من الجانب التمريضي. وحول نقص بعض الأمصال واللقاحات في المستشفيات أرجع د.ناضرة ذلك إلى مشاكل يتعرض لها الموردون في الإنتاج والتخزين والتوزيع.

كما تطرق النقاش إلى مستشفى القويعية الجديد حيث أكد د.ناضرة أن مقاولي التجهيزات سيبدأون العمل في شهر ذي الحجة تمهيدا لتشغيله خلال الأشهر القليلة المقبلة إن شاء الله مشيراً إلى أن التكلفة الإنشائية للمستشفى بلغت 90مليونا وتكلفة التجهيز 68مليونا في حين تبلغ تكلفة الصيانة 20مليون ريال.

بعد ذلك بحث المحافظ مع د.ناضرة إمكانية استفادة مستشفى القويعية الجديد من أبناء المحافظة الأطباء الذين يعملون في المستشفيات الكبرى للعمل فيه ولو في أيام محددة للكشف على المرضى في عيادات المستشفى وإجراء العمليات لخدمة محافظتهم ولتخفيف الضغط عن مستشفيات الرياض.

وقد أيد د.ناضره هذا المقترح وأبدى استعداد الوزارة لدعمه ودفع تكاليفه ووعد بزيارة المحافظة بعد تشغيل المستشفى الجديد والاجتماع بأبنائها الأطباء للعمل فيها وتوقيع مذكرة تفاهم ورفعها لوزير الصحة ليتم اعتمادها من قبل صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض. واختتم د.ناضرة ومرافقوه زيارتهم للقويعية بالوقوف على المستشفى الجديد رافقهم خلالها المحافظ ومدير المستشفى بالنيابة وعدد من المسؤولين لمتابعة ما تم إنجازه من هذا المشروع الضخم الذي يعد نقلة نوعية في رفع مستوى الخدمات الصحية المقدمة لمواطني المحافظة والمسافرين المارين بالقويعية حيث يقع هذا المستشفى على الطريق السريع(الرياض-مكة المكرمة).