دشن "الرياض" وعبر موقعه الإلكتروني خدمة "المعقب الصحفي" وهي خدمة إلكترونية توثق ربط القارئ بالمواد المنشورة في الجريدة وترفع مستوى المتابعة الخبرية كما ونوعا ، وتوفر ل "الرياض" مصادر جديدة (موثوقة) حول الأخبار والمواضيع والتحقيقات ، كما توفر تلك الخدمة إمكانية التعقيب على جميع المواد المنشورة من مواضيع وأخبار بإضافة معلومة جديدة او تعديل أو حتى نفي ما ورد من معلومات على المادة المنشورة ، ويمكن "القارئ الإلكتروني" توثيق المعلومات بتقديم صور أو مقاطع صوتية تخص الموضوع المنشور ، حيث تصل جميع التعقيبات عبر حسابات الكترونية مخصصة "لمستلمي التعقيبات" تتضمن اسم القارئ بالكامل وبريده الإلكتروني ورقم هاتفه النقال.

وتأكيداً لمشاركة "الرياض" مع قرائها للتواصل المباشر مع إدارة التحرير حول المواد المنشورة في موقعها الإلكتروني، جاءت هذه الخدمة والتي تعتبر هي الأولى من نوعها على مستوى الصحف العربية. الجدير بالذكر أن إدارة الموقع تلقت آلاف التعقيبات بعد تدشين هذه الخدمة معتبرين أن إطلاق مثل هذه الخدمات تزيد من مساحة الثقة والشفافية والمصداقية من القارئ الالكتروني للصحيفة ، كما تلقت "الرياض" العديد من رسائل التقدير والشكر تشيد بالخدمة وبهذا (السبق الإلكتروني) في سبيل الحصول على أدق تفاصيل المواد المنشورة من مصادر متنوعة وموثوقة , وتأتي تلك الخدمة تزامناً مع إطلاق "الرياض" لموقعها الالكتروني الجديد "بنسخته التجريبية"

وحول هذه الخدمة قال الزميل المهندس هاني الغفيلي مدير ادارة الخدمات الالكترونية في "الرياض": ان خدمة "المعقب الصحفي" فكرة إلكترونية جديدة من نوعها وتفتح أفقا جديدا في عالم الصحافة الالكترونية وتحرير الأخبار إلكترونيا وهي فرصة لإعطاء جميع متابعي موقع "الرياض" الإلكتروني فرصة للمشاركة في التحرير وإثراء محتوى الموقع بما يعود للفائدة على القارئ والمادة المنشورة وتزيد مستوى الشفافية والمصداقية، والأمر لن يتوقف عند ذلك بل سيتبع ذلك تطويرات لاحقة بإذن الله ونحن على ثقة بأن قراء "الرياض" سيقدمون أفكارهم النيرة كما عودونا دائما. وأضاف الغفيلي أن جميع الخدمات واللمسات التي تظهر على الموقع من تصميم وبرمجة وتطوير وتنفيذ تتم داخل مقر مؤسسة اليمامة الصحفية من خلال إدارة الخدمات الالكترونية والتي تضم شبابا سعوديين أكفاء ومبدعين.