في لفتة إنسانية أبدى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان تفاعلاً سريعاً مع المعاناة المزدوجة التي تعيشها أسرة أحد السجناء بسبب غياب عائلها خلف القضبان في حين أصبحت ابنته الكبرى مهددة هي الأخرى بدخول السجن في أي لحظة على خلفية مطالبة مالية تعذر تسديدها لضيق ذات اليد والظروف القاسية التي تمر بها الأسرة.

وفور اطلاع سموه على التقرير المرفوع بهذا الصدد من رئيس لجنة رعاية السجناء والمفرج عنهم وأسرهم بالمنطقة الأستاذ علي بن موسى زعله أصدر توجيهاته العاجلة باتخاذ الإجراءات اللازمة لإزالة أسباب المعاناة وإنقاذ الفتاة من شبح السجن وبحث إمكانية تدبير المبلغ المترتب عليها من قبل لجنة مساعدة السجناء المعسرين وفق الضوابط والمعايير المتبعة مما أدخل البهجة والسرور في نفوس أفراد الأسرة داعين لسموه بالأجر والمثوبة وطول العمر.

ومن جانبه عبر الأستاذ علي بن موسى زعله عن بالغ شكره وتقديره لسمو أمير المنطقة على اهتمامه ومتابعته الدائمة لأوضاع النزلاء والمفرج عنهم وأسرهم مثمناً الدعم والتشجيع من قبل سموه الكريم لأنشطة وبرامج اللجنة.