تداول بعض القراء العديد من الآراء حول كاريكتير الزميل ربيع المنشور في الصفحة الأخيرة من عدد الخميس الماضي مشيرين إلى أن المقصود من الرسم الكاريكتيري هو التعريض بأعضاء هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والتقليل من جهودهم.

ونود التأكيد على أن المقصود من الكاريكتير هم هؤلاء الأشخاص الذين يتطفلون على خصوصيات الناس ويشككون في تصرفاتهم دون مبرر في مجتمع محافظ. ولم يكن الهدف من الرسم الكاريكتيري أبداً التعريض بجهود أعضاء الهيئة التي نقدرها كثيراً، ونشد على أيديهم في الكثير من النجاحات التي قاموا بها لتحقيق الضبط الاجتماعي والمحافظة على السلوك العام في المجتمع.

ونعتذر عن أي لبس سببه الكاريكتير فمن المعروف أن الرسم الكاريكتيري فن يتناول الظواهر الاجتماعية بأسلوب ساخر وقد يكون أكثر تعبيراً في الإشارة إلى ظاهرة معينة من المقال.

كما نؤكد مرة أخرى على أن «الرياض» تتعاون بشكل وثيق مع هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وتشارك في إبراز نشاطاتها ونجاحاتها المتعددة بصفة شبه يومية، كما تبارك جهود رئيسها فضيلة الشيخ عبدالعزيز الحمين الذي يبذل جهوداً جبارة في الوصول بالهيئة إلى تطلعات القيادة، ويعكف على تطوير أدائها الإداري والتنظيمي والتي كان آخرها توقيع مشروع «حسبة» مع جامعة الملك فهد للبترول والمعادن.