أكد قائد القادسية خالد الحرندا تفاؤله وثقته بظهور فريقه بمستوى يعيد من خلاله السمعة التي اكتسبها خلال المواسم الماضية، خصوصاً في ظل قدرة الفريق على مقارعة فرق الكبار في دوري المحترفين وقال: "القادسية واجه الكثير من الأزمات والسلبيات بعد هبوطه قبل أن يتجاوزها في العودة مجدداً للأضواء وحالياً نحن نسير في الطريق الصحيح من حيث التجهيز للموسم المقبل الذي سنؤكد من خلاله أن ما حدث للفريق وهبوطه لدوري الدرجة الأولى ليس سوى كبوة جواد أصيل، ونحن الآن نعود لدوري الكبار بعد أن تجاوزنا الأزمة بفضل جهد الجميع، وبخلاف ذلك فإن الوضع مطمّئن من حيث وجود اللاعبين الجيدين الذي يمكن ان نراهن عليهم كثيراً في السير على ما كان عليه الفريق والذي بموجبه كسبنا كأس الكؤوس الآسيوية، وحتى نعيد تلك الأيام، فنحن مطالبون بأن نكون عند حسن ظن الجميع، فكل المؤشرات تشير إلى أن وضع الفريق سيكون هو الأفضل بحكم صغر سن معظم اللاعبين ما يعني أن ما سينقصنا في السنة الأولى هو عامل الخبرة وأعتقد أن هذا العنصر على رغم أهميته إلا أن حيوية الشباب الجدد إضافة إلى عنصر اللاعب الأجنبي سيمكننا من تجاوز هذا العامل الذي على رغم أهميته إلا أننا لا نخشاه كون هناك بعض العناصر التي ستضيف للفريق جزءاً من خبرتها".

وحول وجود فروقات فنية بين منافسات دوري الدرجة الأولى ودوري المحترفين، اوضح: "دوري الدرجة الأولى قوي ومثير، كون المنافسة بين الفرق قوية، إلا أن ما يعيبه هو غياب النواحي الإعلامية على عكس اللعب في الممتاز، فهناك حوافزإعلامية ومادية أكثرإضافة إلى اختلاف الوضع العام ككل من حيث المستويات، والحضور الجماهيري، والأهم هو أننا نعيش في عصر الاحتراف، وبالتالي فإن الكل سيبحث عن تعديل وضعه من خلال البروز والسعي نحو الدخول لقائمة المنتخب السعودي والتي هي هدف كل لاعب وأمنيته ومع ذلك، فالدوري الممتاز قوي وصعب، ويحتاج إلى جهد مضاعف من أجل تجاوز الفرق واحتلال مكانه جيدة ترضي طموح القدساويين".

ورفض الحرندا الحديث عن انتقال المهاجم محمد السهلاوي للنصر والتأثير الذي قد يتركه في الفريق، وقال: "الإدارة أدرى بهذا الأمر، ومع ذلك فالسهلاوي لاعب ينتظره شأن كبير، أما بخصوص التأثير الذي سيتركه رحيله، فإننا تعودنا على هذا الأمر فالقادسية فريق يقدم النجوم ويصنعها للآخرين، وللتأكيد على كلامي ارجعوا لآخر 10 سنوات، وستعرفون كم لاعب قدمه القادسية لكل الأندية السعودية التي استقطبت نجوم الفريق، ومع ذلك فالفريق واصل مسيرته من دون أن يكون هناك تأثير في النادي ككل".

واختتم الحرندا حديثه بالكشف عن موعد اعتزاله الذي أكد البعض بأنه سيكون بعد صعود الفريق إلى دوري المحترفين وقال: "قبل عدة أشهر أخذت وعداً بالمساهمة بإعادة الفريق للممتاز والآن وبعد إن تحقق هذا الأمر فإني سأكون رهن إشارة الجهاز الفني، وبخلاف ذلك فإنا أجد في نفسي القدرة على اللعب، بدليل أنني تلقيت عروضاً من أندية بعد هبوط الفريق ولعبت للخليج، كما أن الفترة المقبلة تتطلب وجود لاعب خبرة في الفريق حتى يكون هناك انسجام وقوة أكثر في صفوف الفريق".