فتح مركز شرطة المنار شرق الرياض التحقيق مع أكثر من سبعين وافدا غالبيتهم فلبينيون بينهم وافد من الجنسية اليمنية اثر تورطهم في إقامة سهرة ماجنة في احدى الاستراحات شرق الرياض.

وجاءت عملية القبض على المتورطين في هذه القضية اثر اشتباه إحدى دوريات الطوارئ الخاصة أثناء عملها اليومي في بعض الأشخاص بعد خروجهم من احدى الاستراحات شرق الرياض في ساعة متأخرة من فجر يوم الأحد الماضي وبعد القبض عليهم لاحظوا انهم في حالة غير طبيعية وبملابس نسائية مخلة بالآداب وكشفت عمليات التحقيق الأولي معهم في الموقع عن مكان تواجدهم حيث طلبت الفرقة العاملة في الميدان المساندة من قيادة دوريات الطورائ بمنطقة الرياض والتي طوقت موقع الاستراحة وألقت القبض على أكثر من سبعين وافدا بينهم وافد من الجنسية اليمنية حيث عثر داخل الاستراحة على ملابس نسائية فاضحة وأدوات تجميل وكاسيت وكان غالبية المقبوض عليهم في أوضاع مخلة بالآداب.

فريق أمني بمركز شرطة المنار تولى التحقيق مع المقبوض عليهم حيث كشفت التحقيقات الأولية معهم أن غالبيتهم من ممارسي الشذوذ الجنسي وأنهم اعتادوا على استئجار بعض الاستراحات في عطلات نهاية الأسبوع لإقامة مثل هذه السهرات الماجنة كما كشفت التحقيقات أنهم يتبعون لعدة شركات ومؤسسات أهلية جمعهم في هذا المكان ممارسة هذه الطقوس المشينة.

ويعمل المحققون في مركز شرطة المنار على تحويل المقبوض عليهم للجهات القضائية لتطبيق العقوبات المقررة بحقهم بعد انتهاء التحقيق معهم ومعرفة مدى تورطهم في قضايا أمنية أخرى.