أعلنت الاتصالات السعودية عن تعيين المهندس سعود بن ماجد الدويش، رئيساً تنفيذياً لمجموعة الاتصالات السعودية، وذلك بعد إجراء تعديلات تنظيمية جديدة على هيكل الشركة التنظيمي لمواكبة التوسع الكبير الذي تشهده عمليات الشركة محليا ودوليا. ويمثل هذا التغيير المرحلة الأولى ضمن خطوات التطوير والنمو التي تسعى لها الشركة وبما يكفل لها متابعة مجموعة استثماراتها المحلية والدولية و يمكن الاتصالات السعودية من المضي في إدارة عملياتها المحلية والخارجية بكامل طاقتها كشركة عالمية.

ويتضمن هذا التعديل تشكيل واستحداث وحدات إدارية رئيسة تتبع تنظيميا للرئيس التنفيذي للمجموعة، و منها منصب رئيس العمليات في السعودية و الذي سيتولى إدارة جميع أنشطة الشركة المالية والتسويقية والبيعية في المملكة العربية السعودية، و منصب رئيس العمليات الدولية و الذي سيتولى إدارة الاستثمارات الخارجية للشركة وتنويعها وبناء التكامل فيما بينها. إضافة إلى مناصب رئيس العمليات الإستراتيجية، و رئيس العمليات المالية، و رئيس العمليات التقنية.

وحول قرار التعيين ، أشار المهندس سعود الدويش إلى أن العامين الماضيين شهدا انتشار و توسع لإعمال الاتصالات السعودية على مستوى العالم من خلال استثماراتها في الكويت، والبحرين، وإندونيسيا، وماليزيا، والهند، وتركيا، وجنوب أفريقيا ، وقال المهندس الدويش "لقد حققت الشركة مكانة عالمية في فترة زمنية قصيرة ، وإعادة هيكليتنا الإدارية سيمنحنا القدرة على الارتقاء بعملياتنا في السوق السعودية والأسواق العالمية إلى أعلى المستويات. مؤكداً بأن إعادة الهيكلة لن يكون لها أي تأثير على البنية القانونية للشركة أو حقوق ملكية المساهمين.

وأضاف المهندس الدويش قائلا "إنها فرصة هامة لنعطي السوق السعودية الأهمية التي تستحقها مع الاستمرار في نفس الوقت في رفع معدلات النمو وتعزيز موقعنا على الساحة الدولية" مقدما شكره تقديره لمجلس إدارة شركة الاتصالات السعودية على الثقة التي أولوها للمهندس الدويش لقيادة هذا الصرح الوطني الشامخ.

وبعوائدها المتزايدة، آثرت الاتصالات السعودية أن يكون لها دور ومكانة على الساحة الدولية، فقد بدأت في تطبيق إستراتيجية استثمارية طموحة خارج المملكة، ضمنت حضور كبير للاتصالات السعودية في أسواق ماليزيا، و اندونيسيا، والهند، و الكويت ومملكة البحرين و جنوب أفريقيا وتركيا.