أكد عضو إدارة النصر السابق عبدالعزيز الدغيثر أن حضوره لمواجهة الهلال وبختاكور الاوزبكي أول من أمس فرضته ثلاثة اسباب منها تلبية رغبة ابنيه فيصل وسعود بحضور مباريات فريقهم المفضل وقال: هذه الأمنية التي لم استطع تحقيقها خلال السنوات الاربع الماضية، وعندما خرجت من الادارة وأصبحت حراً وبعيداً عن القيود الرسمية، رأيت أنه من واجبي تلبية هذه الرغبة، وفوق هذا مساندة أندية الوطن، والهلال احد هذه الأندية التي تمثل الكرة السعودية (آسيوياً) ونتمنى مع الاتحاد والشباب والاتفاق كل توفيق، وسنسعد بأي منها عندما يتوج بطلا ويتأهل بإذن الله إلى كأس العالم، كل هذه العوامل حفزتني للحضور مع ابنائي الى استاد الملك فهد الدولي، والحمد لله أن الهلال انتزع صدارة مجموعته، وتجنب مواجهة الاتفاق، واتمنى مشاهدتهما جميعا في دور الثمانية بعدما ضمنا رؤية الشباب او الاتحاد في هذا الدور".

واضاف: " انا مع أي ناد سعودي يشارك خارجيا حتى لو كان ارطاوي الرقاص هذا الفريق الذي نكن له كل المحبة كونه احد اندية الوطن العزيزة والتي تضطلع بدورها الرياضي والشبابي بصورة جيدة، وارجو ان لايفهم كلامي هذا بالإساءة ولكنني اخترت اسم هذا النادي لقربه الى قلبي وأمنيتي أن أراه في مكانة أعلى".

واختتم تصريحه بقوله: "حضوري لايعني التخلي عن نصراويتي التي عشت معها حد الادمان، ولايمكن أن اترك تشجيع ناد اعتبره بيتي الثاني وانتميت له منذ عهد المرحوم الأمير عبدالرحمن بن سعود الذي منحني العضوية الشرفية، انما الاسباب آنفة الذكر فرضت عليّ حضور لقاء الهلال وبختاكور، وأبارك للزعيم ولإدارته بقيادة رئيسه المثالي الأمير عبدالرحمن بن مساعد هذا الفوز والصدارة ، وهذا ليس بالأمر المستغرب على فريق تعود الانتصارات والبطولات.