تعرضت مجموعة من طالبات مجمع مدارس جلاجل الابتدائية يوم الأربعاء أثناء خروجهن لموقف سيء من سائق الحافلة التابع لإدارة التربية والتعليم.

وبدأت القصة عندما همت طالبتان منهما بالنزول من الحافلة قبل تحركها من المدرسة للبحث عن شقيقتهما في الصفوف الأولية ولم يركبن الحافلة حيث قام السائق بمنعهن من النزول وشدهن بقسوة وأغلق باب الحافلة امامهن وتحركت الحافلة وهن يبكين وعند توقفها لتنزيل إحدى الطالبات قامت الطالبتان بطلبه العودة للمدرسة لإحضار شقيقتهن فرفض ودفع بأحداهن على مقعد الباص مما تسبب في تعرضها لكدمات في أحد الأرجل وسحب الأخرى من خلفها بالعباءة مما أدى بجميع الطالبات عند مشاهدة هذا التصرف الارعن بالبكاء والصراخ.

وبعد رفضه العودة للمدرسة نزل سبع منهن وهن يبكين وتوجهن على اقدامهن إلى المدرسة التي تبعد حوالي 2 كم رغم تعرضهن لخطر السيارات (تحتفظ «الرياض» بأسمائهن) وقابلن مديرة المدرسة وتكلمن بما حدث والخوف والبكاء والذعر على محياهن كيف وأكبرهن لم يتجاوز سنها الثانية عشرة حيث قامت المديرة بعمل اللازم.

وعن سؤال المديرة عما حدث أشارت إلى أن الطالبات حضرن إلى المدرسة أثناء الحصة السابعة وهن يبكين وتم رفع خطاب بما حدث لمندوبية البنات بجلاجل حيث ذكرت انها سبق ورفعت عدة شكاوى على هذا السائق ولم يتغير أي شيء. كما أشار مندوب البنات بجلاجل المكلف الأستاذ عبدالرحمن الفايز الذي قال إنه عند مقابلة السائق تلفظ بألفاظ سوقية وتحد صارخ للنظام حيث قام برفع شكوى إلى مدير التربية والتعليم بمحافظة المجمعة (بنات) لعمل اللازم.

كما قامت «الرياض» بمقابلة بعض من الطالبات والتعرف على ما جرى حيث تبين الخوف الشديد والقلق وابدين قلقهن من الأيام القادمة. يذكر أن السائق يرفض نقل طالبات المرحلة الابتدائية رغم خروجهن مبكراً ويصر على بقائهن مع بقية المراحل الثلاث ليكتفي هو وبقية الحافلات بمشوار واحد رغم عدم اتساع الحافلة لنصف العدد على عكس ما كان في الأعوام السابقة.