صادقت المملكة على الميثاق العربي لحقوق الانسان ،سلم وثيقة التصديق مندوب المملكة الدائم لدى الجامعة العربية السفير أحمد قطان خلال لقائه مع الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى أمس "الخميس".

وبتصديق المملكة على الميثاق العربي لحقوق الانسان، يرتفع عدد الدول التي صادقت على الميثاق الى 10 دول ،هي الأردن والجزائر والبحرين والإمارات وفلسطين وسوريا وليبيا وقطر واليمن بالاضافة الى السعودية .وأكد مدير ادارة حقوق الانسان بالجامعة العربية السفير محمود راشد غالب ،في تصريح خاص" للرياض" ،أهمية تصديق المملكة على الميثاق كونه يأتي من دولة لها ثقلها ومكانتها في العمل العربي المشترك ، كما أنه يظهر بشكل واضح الاهتمام العربي المتنامي بالميثاق العربي لحقوق الانسان والذي ترجم من خلال التصديقات على الميثاق ،الذي وصفه مجلس جامعة الدول العربية على مستوي وزراء الخارجية، بأنه الوثيقة الأساسية لحقوق الانسان في الوطن العربي .

وقال السفير محمود راشد :إنه في اطار الاهتمام المتنامي بالميثاق العربي لحقوق الانسان ،أقرت القمة العربية الأخيرة في الدوحة ، الخطة العربية لتعزيز ثقافة حقوق الانسان في الوطن العربي ، وهي التي أكد عليها المثياق العربي لحقوق الانسان حيث نص في أكثر مواده على أهمية التربية على حقوق الانسان ونشر ثقافة حقوق الانسان ".

وأشار الى أن القمة العربية في دمشق 2008 كانت قد أقرت الخطة العربية للتربية على حقوق الانسان الأمر الذي يعكس أن الاهتمام العربي بحقوق الانسان عازم على استكمال منظومة حقوق الانسان على كافة الاصعدة سواء من حيث النصوص القانونية التي جاء بها الميثاق الميثاق أو من حيث التربية على حقوق الانسان أو نشر ثقافة حقوق الانسان الذي يحظى باهتمام دولي واقليمي نظرا لأن كل التجمعات تتجه الآن الى العمل في مجالي التربية وتعزيز ثقافة حقوق الانسان .ولفت الى أن الخطة العربية لتعزيز حقوق الانسان تؤكد على أهمية دور الاعلام في المرحلة المقبلة سواء التعريف بالميثاق العربي لحقوق الانسان والدور الذي ينبغي أن يحتله في اهتمامات المواطن العربي أو في مجال نشر ثقافة حقوق الانسان الأمر الذي سوف يؤدي الى تعزيز تنفيذ الميثاق العربي لحقوق الانسان والالتزام به